سببها "قاتل ولي عهد النمسا".. قصة لافتة "القصيرين" تثير الجدل في بورسعيد


"خصم خاص للقصيرين".. لافتة معلقة على واجهة أحد محال البصريات - النظارات - بمحافظة بورسعيد، كأسلوب جديد من أساليب الدعاية لجذب الزبائن، بينما أثارت لغطًا،بعد وصفها بأنها "تنمر" على قصار القامة.

وليد الوكيل، أخصائي بصريات يقول: "كنت أتصفح الفيسبوك في أحد الأيام، ولفت انتباهي مقالة عن الحرب العالمية الأولى، وحديث عن أن السبب الرئيسي وراء اندلاعها واقعة اغتيال ولي عهد النمسا (فرانز فرديناند) وزوجته على يد (غافريلو برينسيب) وكان من قصار القامة، ومن هنا جاءت الفكرة بأسلوب دعاية جديد يحمل نوع من الدعابة أو الفكاهة وليس عنصرية أو تنمر أو أي إساءة لأي شخص، وبالفعل كتبت لوحة عليها عبارة (خصم خاص للقصيرين) وحددنا خصم 10% لكل من هم أقل من 150 سنتيمتر".

ردود فعل ايجابية عديدة لم يتوقعها "وليد" من الزبائن ومتابعي صفحة المحل على الفيسبوك، وهناك من كان يحضر إلى المحل لكي يلتقط صورًا فقط بجانب لوحة الخصم ومقياس الطول الملصوق على زجاج المحل، يشح وليد: "يحضر الزبون ويسأل عن الخصم ويقف لقياس طوله وإذا كان أقل من 150 سنتيمتر يحصل على خصم 10%، وأكتب في الفاتورة خصم خاص للقصيرين، فهناك تعليقات إيجابية عديدة، والبعض أخذ الأمر كنوع من المداعبة بينه وبين زملائه وكذلك معي أيضًا، فنحن نتقبل كافة التعليقات بصدر رحب".

وعن المواقف الطريفة التي واجهته منذ وضع الإعلان يقول: "هناك من تجردوا من أحذيتهم أثناء قياس الطول من أجل الحصول على الخصم بعدما وجدوا أن هناك فارق سنتيمتر واحد أو أكثر بقليل سيحرمهم من الخصم، وهناك من كان يثني قدميه، والعديد من المواقف في ظل أجواء مرحة".

وعن اتهامات بالعنصرية والتنمر يوضح: "هناك من اتهمني بالعنصرية وتساءلوا عن السبب وراء تحديد الخصم للقصيرين فقط، وكان ردي أن هذا مجرد نوع من الفكاهة وليس عنصرية ولكنها دعاية بأسلوب جديد لجذب العملاء فالجميع يقومون بخصومات ولكن الذي يشد الانتباه هو من يفكر خارج الصندوق"، مختتمًا حديثه: "لكي نرضي الجميع نستعد لعمل خصومات لطوال القامة".


وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات