النمسا تجدد رفضها لكراهية الأجانب وللتمييز على أساس الدين والعرق ولون البشرة

حذرت سوزانا راب وزيرة الاندماج والمرأة في النمسا اليوم من حقيقة تنامي كراهية الأجانب أو انتشار التمييز بين البشر على أساس العرق والأصل ولون البشرة والدين .

وأضافت الوزيرة في تصريحات لها اليوم الأحد- بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة العنصرية - أن العنصرية لا تزال حقيقة في أجزاء من مجتمعنا وتعرض تماسكنا المجتمعي للخطر.
 
وناشدت الوزيرة المواطنين بسرعة الإبلاغ عن الحوادث العنصرية في البلاد.

وكانت وزارة الداخلية النمساوية قد تعهدت أمس بتطوير التشريعات وتكثيف الجهود الأمنية لملاحقة جرائم العنصرية ومنع نشر خطاب الكراهية خاصة عبر الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي.
 
يذكر أن أحزاب اليمين المتطرف في النمسا تستغل زيادة معدلات الهجرة واللجوء في زيادة الشحن المجتمعي ضد الأجانب واللاجئين .


ش أ

إرسال تعليق

0 تعليقات