السجن المؤبد لقاتلة بناتها العام الماضي في فيينا

Bild: APA/Herbert Neubauer)
حكم على الأم النيبالية ذو 31 عاماً بالسجن مدى الحياة، قابل للطعن، لخنق ابنتيها البالغتين من العمر ثلاث سنوات وتسعة أعوام وابنها البالغ من العمر ثمانية أشهر بوسادة أثناء نومهم في 17 من أكتوبر 2020 في شقتها في Donaustadt - الحي 22 في فيينا، وقالت الأم اليوم الاثنين، "أردت أن أذهب إلى الجنة مع الأطفال".

فيما يتعلق بالدافع، صرحت الجانية عليها بأنها غير راضية عن حياتها: "أردت أنا نفسي أن أموت، لم أكن سعيدة بحياتي ". لم تكن تريد أن تترك أطفالها وراءها ولكنها أرادت" اصطحابهم معها "، حيث أنها ، وبعد مقتل الأطفال حاولت الأم قطع معصميها وشربت علاجًا للحشرات، في محاولات للانتحار باءت بالفشل، ثم أبلغت الشرطة.

وصرحت محامية الدفاع أستريد واغنر أن موكلتها لم تكن عاقلة وبالتالي لم تكن مخطئة : "إنها مجنونة للغاية، لقد تصرفت عمداً، ولا شك في ذلك، لكن في عالمها المريض لم تكن تدرك أنها ترتكب خطأ ".

أم الخبير النفسي Peter Hofmann, اعتبر المتهمة عاقلةً في الأساس، على الرغم من أنه يشهد في تقريره المكتوب على أنه "مرض عقلي خطير لا يمكن علاجه"، وبحسب الخبير، "لم يكن هناك اضطراب ذهاني مستمر يحدد الانحراف والسلوك" خلال فترة الجريمة.

من خلال خبرته، أشار, إلى أن الجانية، كانت قادرة على تذكر الإجراءات المتضمنة في العملية باستمرار وعرفت بالتفصيل ما فعلته.

وفقًا Hofmann، تم تحديد الإجراء من خلال "انحراف ذهاني حدودي مع تفسير خاطئ للوضع الحقيقي الفعلي مع أعراض اكتئاب أساسية".


INFOGART-ريم أحمد