زيادة الحوادث العنصرية في النمسا بمعدل طفيف

(Bild: APA/HANS PUNZ)
على الرغم أن عدد جرائم اليمين المتطرف وإعادة الاشتباك النازي في عام 2020 لا يزال مرتفعاً، الا أنه يمكن ملاحظة انخفاض طفيف، ومع ذلك، حدثت زيادة في عدد الحوادث العنصرية في العام السابق. 

وقالت Sabine Schatz، عضو المجلس الوطني في SPÖ ، إن "وراء العديد من هذه الأرقام أشخاص تعرضوا لهجمات عنصرية ومعادية للسامية، وأطفال ونساء ورجال لم يعودوا يشعرون بالأمان في مدينتهم".

حيث رد وزير الداخلية Karl Nehammer على عضوة المجلس الوطني من حزب SPÖ، وذكر، أن الوزارة سجلت 801 انتهاكاً لقانون الحظر النازي، أي أقل بـ 236 انتهاكاً من عام 2019، وكانت الغالبية المطلقة من المشتبه بهم من الرجال، وتم الإبلاغ عن ما يقرب من 600 انتهاك لقانون النازيين، بالإضافة إلى 44 امرأة، وحدثت معظم الانتهاكات في ولاية NÖ الفيدرالية بـ 173، تليها فيينا بـ 135 بلاغ .

كما كانت هناك زيادة في الأعمال المعادية للسامية ( + ستة إلى 36) والأعمال المعادية للإسلام (+ تسعة إلى 16) .
(Bild: APA/HANS PUNZ)
وحذرت Schatz من مغالطة مبكرة، "لا ينبغي أن يخفي التراجع الطفيف حقيقة أننا نشهد مستوى عالٍ من الجرائم اليمينية المتطرفة والعنصرية منذ أكثر من خمس سنوات".

وطالبت حزب ÖVP وحزب الخضر بإعادة تقديم تقرير التطرف اليميني المعلن في برنامج الحكومة وتزويد حماية الدستور بقدرات كافية ضد التطرف .


INFOGRAT-ر.أ

إرسال تعليق

0 تعليقات