الذي أحرق زوجته في فيينا نمساوي ذو أصول مصرية يسلم نفسه للشرطة

krone
قال المتحدث باسم الشرطة دانييل فورست إن المشتبه ألقى البنزين على زوجته السابقة، بأن المرأة التي أصيبت بجروح خطيرة ذكرت أن الجاني يجب أن يكون زوجها السابق"، لكن في البداية لم يكن هناك أثر للمواطن النمساوي من أصول مصرية .

في النهاية، كان يجب أن يصبح ضغط البحث عن الجاني البالغ من العمر 47 عامًا كبيراً جداً، وطبقاً للشرطة، فقد اتصل برقم الطوارئ بنفسه حوالي الساعة 4.15 مساءً أمس الجمعة، وأعلن عن مكان وجوده . 

وذكرت المتحدثة باسم الشرطة باربارا جاس أنه تم اعتقاله بعد ذلك في الهواء الطلق في لوباو في منطقة دوناوستادت الحي الثاني والعشرين في فيينا، من قبل مسؤولي WEGA دون إبداء أي مقاومة، لم يتم استجواب الرجل حتى الآن، لذلك بقيت مسؤوليته غير واضحة في الوقت الحالي .

هذا وقد قام الرجل النمساوي من أصول مصرية، يبلغ من العمر 47 عاماً بصب البنزين على صديقته السابقة ذات 35 عاماً والتي تعمل في متجر Trafik في شارع Nußdorferstraße في فيينا وقام بعد ذلك بإشعال النار فيها . 

وبالصدفة كان عمال الطوارئ في الجوار، فقاموا بإطفاء النار بالبطانيات، ومع ذلك أصيبت الضحية بجروح خطيرة تم على أثرها نقلها للمشفى . 

تبحث الشرطة الآن عن الجاني الهارب بعد محاولة القتل !

قبل الظهر بقليل، اقتحم المشتبه به - وهو مواطن نمساوي - متجر التبغ Trafik، وصب على صديقته السابقة البنزين وأشعل النار فيه، فنزلت الضحية إلى الشارع، حيث تصادف وجود سيارة تابعة للطوارئ، فقدم الموظفون على الفور الإسعافات الأولية وأخمدوا النيران .

استقرت حالة المرأة من خلال الإنقاذ المحترف من عمال الطوارئ في فيينا وتم نقلها إلى المستشفى وهي تعاني من إصابات تهدد حياتها. 

وقد أعلن المتحدث باسم الشرطة Daniel Fürst, أن الضحية صرحت قبل نقلها بأن صديقها السابق هو الجاني، ويتم الآن ملاحقة الجاني المزعوم البالغ من العمر 47 عامًا، هذا ولا تزال خلفية الهجوم المروع غير واضحة .


INFOGRAT-ر.أ+أ.م