مطالبة سكان بلدتين نمساويتين بإظهار نتيجة سلبية لاختبار كورونا لمغادرة البلدتين

طالبت سلطات ولاية سالزبورج النمساوية سكان بلدتين بتقديم اختبار سلبي لفيروس كورونا لمغادرة المناطق التي تشهد معدلات إصابة عالية بشكل خاص.

وسيتم تطبيق هذا الإجراء اعتبارا من يوم الجمعة في رادستادت وباد هوفجاستين، حسبما أعلنت حكومة الولاية اليوم الثلاثاء. وسيتعين على الشباب والبالغين إظهار نتائج سلبية للاختبار خلال الأسبوعين المقبلين.

وسجلت البلدتان أكثر من 55 إصابة جديدة في الأيام السبعة الماضية ومعدل الإصابة الأسبوعي فوق ألف إصابة إيجابية لكل 100 ألف مقيم، أكثر بكثير من الرقم المسجل على المستوى وطني البالغ حوالي 160.

وقال حاكم سالزبورج ويلفريد هاسلاور في بيان: "علينا التحرك الآن لأن الإصابات الجديدة بفيروس كورونا في هذه المجتمعات تتزايد بشدة".

وكان إقليم "تيرول" قد فرض إجراءات مماثلة في فبراير.

وقال المستشار زيباستيان كورتس أمس الاثنين إن الحياة العامة في أجزاء أخرى من النمسا تستأنف تدريجيًا على المستوى الإقليمي.

وستستمر عملية الاختبار في لعب دور رئيس، حيث يتم حاليًا إجراء اختبار لنحو ربع سكان النمسا كل أسبوع.


dpa