شرطة الجمارك النمساوية تضبط مبلغ بقيمة 53 ألف يورو تصادر منهم 6300 يورو

تمكن مسؤولون من مكتب الجمارك في لينز والشرطة من إنهاء رحلة لراكبين رومانيين في نهاية شهر مارس، سافر السائق ورفاقه الأربعة من بريطانيا عبر فرنسا ثم ألمانيا مع 46 ألف جنيه إسترليني تحت مرتبة في عنبر حافلة صغيرة.

عند معبر الطريق السريع Suben الحدودي في النمسا العليا، تم فحص المجموعة من قبل الشرطة عند خروجهم من ألمانيا، واتضح أن أحد الرومانيين قد تم توقيفه، بسبب إدانته في وقت سابق في إنسبروك بجريمة مخدرات، ومُنع من البقاء في النمسا، ثم ألقت الشرطة القبض على المسافر، وتولت الجمارك الإجراء الرسمي الآخر: التصريح الجمركي اللازم مفقود للأموال النقدية المنقولة في سيارة مرسيدس سبرينتر.

في البداية ادعى السجناء بالإجماع أن المبلغ الكبير من المال سيكون ملكًا للخمسة بالتساوي، ولا أحد يستطيع أن يشرح بشكل قاطع أنه تم تخزين ما يعادل حوالي 53000 يورو معًا في كيس بلاستيكي واحد فقط أسفل مرتبة المقود في الجزء الخلفي من السيارة. كجزء من الاستجواب الإضافي بمشاركة مترجم شفوي ، راجع السائق الروماني أقواله.

وأعترف أنه حصل على المال من والده، الذي حصل عليه بدوره عندما باع قطعة أرض في رومانيا، وذهب الرجل البالغ من العمر 35 عامًا للبحث عن السيارات المستعملة في بريطانيا واستخدم الأموال لشرائها، ثم أراد إحضارهم إلى رومانيا بشاحنة نقل، وأراد أيضًا البحث عنها وشرائها في الموقع، لم يعثر على ناقلة سيارات مناسبة، لم يكن قد اشترى سيارات مستعملة كما هو مخطط له، وبالتالي عاد في طريقه إلى رومانيا بكامل المبلغ من المال.

أثناء الاستجواب من قبل ضباط الجمارك ذوي الخبرة، تم تأكيد الاشتباه في وجود مخالفة مالية بسبب الإخلال بالالتزامات في المعاملات النقدية.

للمسافرين الذين لديهم 10000 يورو أو أكثر نقدًا، هناك التزام بالتسجيل في الجمارك بمجرد عبور الحدود إلى الاتحاد الأوروبي أو من الاتحاد الأوروبي.

وعليه، احتجزت الجمارك حوالي 6300  يورو لتغطية الغرامة المالية الناتجة عن الإجراءات الجنائية والتكاليف الإجرائية، بعد دفع الغرامة، سُمح للرومانيين بمواصلة رحلتهم.

يفخر وزير المالية غيرنوت بلوميل بالضوابط الناجحة التي نفذها مسؤولو الجمارك النمساويون، لأن : "مكافحة التحركات غير المشروعة للأموال تصب بشكل خاص في مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب".


INFOGRAT-ر.أ

إرسال تعليق

0 تعليقات