وزير خارجية النمسا يدعو الى تعاون دولي لمواجهة مشكلة الألغام المضادة للأفراد

طالب ألكسندر شالينبرج وزير الخارجية النمساوي اليوم بوضع حد للألغام المضادة للأفراد بشكل نهائي داعيا جميع دول العالم الى الانضمام الى اتفاقية مكافحة الالغام المضادة للأفراد .

وقال شالينبرج فى تصريحات له اليوم الاحد - بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الألغام – أن أربعة من كل خمسة ضحايا للألغام المضادة للأفراد هم من المدنيين وأكثر من 40 في المائة منهم من الأطفال.
 
وجدد وزير الخارجية الدعوة لجميع الدول خارج اتفاقية مناهضة الألغام المضادة للأفراد للانضمام إلى هذا الاتفاق الدولي الهام مشيرا الى أنه من خلال توسيع التعاون الدولي سنكون قادرين على السيطرة على كافة التحديات .

ولفت الوزير الى أنه حتى بعد سنوات من انتهاء الصراع يبقى الموت كامنا في الالغام لأن هذه الأسلحة الخبيثة يمكن أن تصبح خطرًا مميتًا في أي وقت.
 
وأشار الوزير الى أن العواقب الإنسانية الخطيرة لهذه الأسلحة أدت إلى اعتماد اتفاقية مناهضة الألغام المضادة للأفراد قبل 24 عامًا والتي لا تشمل فقط حظر الحيازة والاستخدام والتزام إزالة الألغام ولكن أيضًا مساعدة الضحايا.

ونوه شالينبرج الى أن النمسا لعبت دورًا حاسمًا في عقد اتفاقية أوتاوا الخاصة بالالغام والتى وقعت عليها 164 دولة مشيرا الى أنه ما يقرب من 80 في المائة من جميع الدول تعمل ضمن هذا الإطار نحو الهدف المشترك المتمثل في عالم خالٍ من الألغام.


ش أ

إرسال تعليق

0 تعليقات