دراسة نمساوية: تحول الشركات إلى العمل المنزلي زاد من مخاطر الهجمات الإلكترونية

أظھرت دراسة نمساویة نشرت الیوم الأربعاء أن تحول عمل الشركات إلى المكاتب المنزلیة في النمسا في أثناء أزمة فیروس كورونا المستجد - كوفید 19 أدى إلى زیادة كبیرة في مخاطر الھجمات الإلكترونیة. 

وجاء في الدراسة التي أجرتھا (شركة الاستشارات الإلكترونیة النمساویة) بالتعاون مع شركة محلیة مختصة بحمایة المعلومات ونشرت وكالة الصحافة النمساویة مقتطفات منھا أن "من بین كل أربع شركات وقعت شركة واحدة ضحیة لسرقة البیانات في أثناء السنوات الأخیرة". 

وكانت وزارة الداخلیة النمساویة قد نشرت في مارس من عام 2021 إحصائیة كشفت فیھا عن الأرقام الأولى عن تطور الجریمة في النمسا في عام 2020 حیث ذكرت أنھ في الوقت الذي سجلت فیھ الجرائم العادیة انخفاضا بشكل كبیر بنسبة 3ر11 في المئة إلا أن الجرائم الإلكترونیة سجلت على العكس زیادة كبیرة بنسبة بلغت 3ر26 في المئة. 


ك ا

إرسال تعليق

0 تعليقات