مسلمو النمسا يستقبلون رمضان بالالتزام بقيود كورونا

الأخبار

مسلمو النمسا يستقبلون رمضان بالالتزام بقيود كورونا

استقبل المسلمون في النمسا شهر رمضان الكريم هذا العام، في ظل ظروف استثنائية فرضتها جائحة فيروس (كورونا المستجد - كوفيد 19)، التي حتمت عليهم وللسنة الثانية على التوالي الامتثال لإجراءات الاغلاق الشامل.

لكن وعلى خلاف العام الماضي عندما أغلقت المساجد في عموم البلاد ولم يسمح بأداء صلاة التراويح، سمحت الهيئة الإسلامية الرسمية في النمسا هذا العام، وبالتشاور مع الهيئة الحكومية المشرفة على الإجراءات الصحية في البلاد، بأداء صلاة التراويح في المساجد ودور العبادة، إذ تم السماح بفتح حوالي 300 مسجد من مجموع 350 في عموم البلاد.

ومن اللافت للنظر أيضاً أن هيئة الإذاعة والتلفزيون النمساوية خصصت في اليوم الأول من رمضان تقريراً إخبارياً منوعاً للحديث عن مزايا هذا الشهر لدى المسلمين ورمزيته الدينية والقواعد التي يتبعها المسلمون في هذا الشهر الفضيل.

وأشارت إلى أن الدين الإسلامي لا يفرض على الأطفال الصيام، كما يسمح للمرضى والحوامل والمسافرين بالإفطار.

وفي ردها على المتسائلين عن خطر الإصابة بفيروس (كورونا المستجد - كوفيد 19) في شهر رمضان، نقلت هيئة الإذاعة والتلفزيون النمساوي عن الهيئة الإسلامية الرسمية قولها: إن الخبراء الصحيين في النمسا أكدوا أن إجراءات الوقاية مثل ارتداء الكمامات والتباعد الاجتماعي والتطهير وكل الإجراءات الأخرى التي التزمت بها الهيئة الإسلامية الرسمية وتطبقها أثناء شهر رمضان في المساجد ودور العبادة لا تسمح للجائحة بالانتشار خلافاً لما يدعيه البعض.

وأشاد التلفزيون النمساوي بموقف الهيئة الإسلامية الرسمية التي دعت كل المسلمين والمسلمات في النمسا إلى الإقبال على التطعيم بكثافة ومواصلة تطبيق كل الإجراءات الوقائية، وأهمها: ارتداء الكمامات والتباعد الاجتماعي واختصار مدة أداء الصلاة، إضافة إلى التقليل من عدد المصلين الذين عليهم أن يقوموا بالوضوء في بيوتهم، وأن يصطحبوا سجاداتهم الخاصة.

وجرياً على التقاليد التي يتبعها أركان الدولة النمساوية في المناسبات الدينية، هنأ كل من رئيس الجمهورية النمساوية الكسندر فان دير بيلين، وحاكم ولاية “فيينا” ورئيس بلديتها الاشتراكي ميخائيل لودفيغ، مسلمي النمسا بحلول الشهر الفضيل الذي يمثل لدى المسلمين شهرالعبادة والتأمل والتواصل والتكافل الاجتماعي.


ك ا

ليست هناك تعليقات