عمدة فيينا يوجه رسالة باللغة العربية من أجل تفاصيل الفتح في 19 من الشهر الجاري


قال عمدة فيينا ميخائيل لودفيع في منشور على صفحته على الفيس بوك باللغة العربية : يُمثل الافتتاح خطوة هامة للصحة النفسية وسوق العمل والاقتصاد أيضا، ولذلك، فقد تم اتخاذ هذا القرار بناء على معرفة تامة.

وسيتم في فيينا افتتاح المنشآت الثقافية والرياضية والفنادق والمطاعم ابتداء من 19 مايو، وسيخضع كل ذلك إلى الإجراءات الأمنية المشددة السارية في جميع أنحاء البلاد. بالإضافة إلى ذلك، ستقوم فيينا بتعزيز عرض اختبارات PCR .

وآمل في تعاون وثيق مع جميع الشركاء من أجل مواصلة ضمان الإجراءات الأمنية، إذ يسمح لنا ذلك في نفس الوقت بتسهيل الظروف في سوق العمل والقطاع الاقتصادي.

وخُضتُ في الأيام الأخيرة محادثات مكثفة مع الشركاء الاجتماعيين ومع حكام المقاطعات الأخرى أيضا، كما قمت بإجراء محادثات مكثفة بشكل خاص مع إحصائيين، ومتنَبِّئين، وأطباء، والعاملين في قطاع الرعاية، واتخذتُ في عطلة عيد الفصح إجراءات وقائية صارمة للغاية، وقد جلبت هذه الإجراءات ثمارها، إلاّ أنه يترتب علينا مراقبة الوضع رغم تطور الأعداد بشكل أفضل مما كان متوقعا، ولذلك، شكرا أيضا للمواطنين على الانضباط الذي جعل ذلك ممكنا!

ويتوجه مسار التطور نحو الأسفل. وقد قُمنا في فيينا بالإطلاع على الفئات السكانية الحساسة، كالنساء الحوامل على سبيل المثال. وبالتالي، فقد قمنا بإتاحة التطعيم للحوامل.

وما زلنا جميعا مُعَرضين إلى إمكانية الإصابة بالعدوى بهذا الفيروس، إذ أن من شأن عواقب المرض على المدى البعيد (مرض كوفيد طويل الأمد) أن تؤدي إلى تعرض صحة الكثير من الناس من مختلف الأعمار إلى حالة صعبة.

وبما أن مجال التصرف لا يزال ضيقا، يهمني ألاّ يخرج الوضع عن السيطرة.

وإلى أن يتم تطعيم الجزء الأكبر من المواطنين والذي يعتمد على الإمدادات على المستوى الاتحادي، فسنستمر في تعزيز العرض القائم والواسع لإجراء الاختبارات. وتلعب فيينا هنا دورا رائدا على المستوى الدولي. بالإضافة إلى ذلك، سنقوم أيضا بإنشاء 10 صناديق اختبارات لامركزية في فيينا لتقديم اختبارات PCR، المعيار الذهبي بين اختبارات كورونا.

وسوف يتم تعزيز استخدام ذلك في المدارس أيضا.


INFOGRAT