780-90

اخر الأخبار

وزير الشؤون الاجتماعية يعد ضحايا 2 نوفمبر المزيد من التعويضات بعد الفضائح المستمرة


قال وزير الصحة والشؤون الاجتماعية ولفجانج موكشتاين، إنه حتى بعد نصف عام، لم تنشئ الحكومة بعد صندوق التعويضات الذي أعلنت عنه بعد الهجوم الإرهابي في 2 نوفمبر، لكنه "في التصويت النهائي"، وحتى الآن، تم دفع 92 ألف يورو للضحايا .

ولم يرد وزير المالية غيرنوت بلوميل الإدلاء بأية تفاصيل بعد اجتماع الحكومة أمس، وأعلن الناجون بالفعل عن دعاوى قضائية ضد الجمهورية النمساوية .

ومع ذلك، كانت مدفوعات التعويض السابقة للناجين من المعالين والأشخاص المصابين منخفضة، كما قالت وزارة الشؤون الاجتماعية، وفقًا لقانون ضحايا الجرائم، يمكن فقط الدفع بين 2000 و 12000 يورو، وبحسب المعلومات، فقد تم حتى الآن تقديم 69 طلبًا، وتمت الموافقة على 63 منها (34 منها تعويضات عن الآلام والمعاناة)، وبناءً عليه، تم دفع 92 ألف يورو .

وقالت وزارة الشؤون الاجتماعية، الأربعاء، أن "هذا وحده لن يكون كافيا للتخفيف من معاناة الضحايا بدرجة كافية، وماديا أيضا"، لذلك، يجري العمل الآن على لائحة جديدة، ولم تدل متحدثة باسم الوزير موكشتاين بأي تفاصيل وأكدت أنه يجري فحص الخيارات المختلفة من أجل الجدوى.

و رفعت والدة شابة قُتلت في الثاني من نوفمبر دعوى قضائية ضد الجمهورية للحصول على 125 ألف يورو، منها 80 ألف يورو تعويضا عن الألم والمعاناة، رفض محامي الجمهورية، وولفجانج بيشورن،مؤخراً دفع تعويض أعلى على أساس الوضع القانوني الحالي، وفقا لرئيس مكتب المدعي المالي، فإن دفع تعويضات أعلى سيكون "غير قانوني".


INFOGRAT-ر.أ