حكم نهائي بالسجن 20 عاما لدبلوماسي إيراني انطلق من سفارة النظام الايراني فيينا لتنفيذ عملية ارهابية

سحب محامي دبلوماسي إيراني استئناف حكم صادر بحق الأخير، في بلجيكا، بالسجن 20 عاما، ما يجعل القرار القضائي نهائيا.

وأدين الدبلوماسي "أسد الله أسدي" في شباط/ فبراير بالتخطيط لهجوم ارهابي في فرنسا، عام 2018، ضد معارضين للنظام الإيراني.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن المتحدث باسم النيابة الفدرالية البلجيكية المسؤولة عن "الإرهاب"، إيريك فان دويز، قوله إن "محامي (أسد الله) أسدي سحب استئنافه".

وبذلك، فإنه، وفق المصدر ذاته، لن يحاكم في الاستئناف سوى المتهمين الثلاثة بالتواطؤ مع الدبلوماسي الذين صدرت بحقهم في الرابع من شباط/ فبراير في المدينة الفلمنكية أحكام بالسجن لمدد تتراوح بين 15 و18 عاما.

وسبق أن رفضت المحكمة البلجيكية مطالبة الأسدي بالحصانة الدبلوماسية.

واعتقل أسد الله أسدي، الدبلوماسي الإيراني المقيم في فيينا، في 1 تموز/ يوليو 2018، من قبل الشرطة الألمانية.

وقالت المحكمة إن المتهمين الأربعة جزء من مجموعة أكبر داخل جهاز استخبارات إيراني محدد، حيث قاموا بتجهيز عبوة ناسفة في إيران، نقلت بواسطة حقيبة دبلوماسية إلى النمسا على متن رحلة تجارية من إيران، وسلمها الدبلوماسي "أسدي" إلى المتهمين الآخرين في مطعم في لوكسمبورغ.


وكالات