النمسا تعلن مزيدا من اجراءات الانفتاح بعد تحسن الوضع الوبائي

أعلنت الحكومة النمساویة أمس الجمعة تطبیق المزید من التسھیلات وتخفیف إجراءات الإغلاق بعد تحسن الوضع الوبائي المرتبط بانتشار فیروس كورونا المستجد - كوفید 19، وقال المستشار النمساوي سیباستیان كورتس في مؤتمر صحفي ان سیسمح اعتبارا من العاشر من یونیو المقبل للمزید من المواطنین بالالتقاء في الأماكن المغلقة وفي الھواء الطلق مع تقلیل حظر التجول لیبدأ من منتصف اللیل بدلا من الساعة 10 مساء بالتوقیت المحلي. 

واشار الى تقلیل قواعد التباعد الاجتماعي إلى متر واحد بدلا من مترین وتقلیل المسافات بین الزبائن داخل المحلات التجاریة الى عشرة أمتار بدلا من 20 مترا للفرد الواحد حالیا. وأكد المستشار النمساوي أن مزیدا من اجراءات الانفتاح سیتبع ذلك بدءا من اوائل یولیو المقبل لاسیما ما یتعلق بتخفیف اجراءات ارتداء الكمامات وجعل السفر وحركة المرور عبر الحدود اقل بیروقراطیة اضافة الى السماح بحفلات الزفاف والاحتفالات الكبیرة مرة أخرى. 

وكانت النمسا قد انھت في 19 مایو الجاري إجراءات الاغلاق المطبقة منذ فبرایر الماضي لمكافحة انتشار فیروس (كورونا) بعد ان سجلت تراجعا ملحوظا في عدد الإصابات. 

وسمحت الحكومة النمساویة اعتبارا 19 مایو بالعودة الى الحیاة الطبیعیة من خلال فتح ابواب المطاعم والمقاھي والحانات والفنادق لاستقبال الزبائن وممارسة جمیع الأنشطة الترفیھیة والثقافیة والریاضیة وفقا لإجراءات صحیة صارمة. 

وحددت الحكومة ثلاثة شروط صحیة للعودة الى الحیاة العامة بینھا تقدیم اختبار كورونا سلبي أو التعافي من المرض أو ابراز شھادة التطعیم ضد الفیروس. 


ك ا