وزيرة الاندماج في النمسا: إطلاق خريطة للجماعات السياسية المرتبطة بتنظيمات دولية متطرفة

أعلنت سوزانا راب وزيرة الاندماج والأسرة في النمسا إطلاق خريطة للجماعات السياسية المرتبطة بتنظيمات دولية متطرفة، مشيرة إلى أنه لا تسامح مطلقا مع أي أفكار هدامة في المجتمع تدعو إلى التطرف الديني أو العرقي.

وقالت راب في مؤتمر صحفي اليوم /الخميس/ – بمناسبة إطلاق المشروع البحثي التابع لجامعة فيينا حول المؤسسات الدينية وسبل منع استغلالها من الجماعات السياسية المتشددة – إن البلاد لن تقبل بأي توجهات تشكل خطرا على نظام قيمنا وديمقراطيتنا الليبرالية، موضحة أنه تم وضع خريطة بالفعل للمنظمات والطوائف الدينية والتي تضم أكثر من 600 منشأة.

وأكدت راب احترامها للديانة الإسلامية في البلاد، مشيرة إلى أن المسلمين ليسوا موضع شك أو تحت ضغوط وأن الهدف من المشروع البحثي هو الجماعات المتطرفة فقط.

ومن جانبه، قال عدنان أصلان رئيس المشروع البحثي في جامعة فيينا إن المشروع يريد تنبيه السياسيين إلى أنشطة الجماعات المتطرفة التي تسئ استغلال مناخ الحريات وحقوق الإنسان في أوروبا.

وأشار أصلان إلى أن الخريطة البحثية تشمل وصفًا موجزًا عن كل منظمة لإيضاح الشخصيات التي تقودها ومن يمثلهم خارجيًا ؟ وما إذا كانت هناك اتصالات بالخارج أو علاقات مع منظمات دولية.


ش أ