وزير الداخلية النمساوي يتهم الرئيس التركي أردوغان باستثمار مظاهرات فلسطين لصالحه

بعد أعمال الشغب في فيينا-فافوريتين بين الأكراد والأتراك منذ ما يقرب من عام، اتخذت الشرطة عدة إجراءات رئيسية في الأشهر القليلة الماضية، ووفقًا لوزير الداخلية كارل نهامر فإن هذه الأعمال، "زعزعت المشهد" في النمسا، حيث كان هناك أكثر من 100 حالة اعتقال و 164 تقريرًاوفحص أكثر من 3200 شخص.

أوضح وزير الداخلية في مؤتمر صحفي اليوم الاثنين: "لا يوجد سبب لنقل الصراعات الخارجية الى النمسا" - أيضاً فيما يتعلق بالمظاهرات الحالية حول الصراع في الشرق الأوسط، انتقد نهامر بشدة تركيا ورئيسها رجب طيب أردوغان.

لعدة أيام متتالية، أثناء تلك الأحداث، سادت حالة طوارئ، وتم إنشاء منطقة محظورة مؤقتًا حول Ernst-Kirchwerger-Haus في Wielandstrasse، بعد ذلك بوقت قصير، اشتبه نهامر في وجود نفوذ من تركيا، وهو ما أكده اليوم الاثنين.

وقال وزير الداخلية، بالنسبة للشرطة كان عاما صعباً، لذا فإن مهمة السلطة التنفيذية هي حماية الحقوق الأساسية، وكذلك حقوق التجمع، وبعد أعمال الشغب في فافوريتين، تم اتخاذ تدابير لاستعادة الأمن.
 
حسب نهامر، فقد تمكنا من تحقيق، أن الشبكات التي كانت على وشك التشكل قد تحطمت بشكل دائم، وأكد، "لن نتوقف" ، وكانت تلك هي البداية.
 
أيضا فيما يتعلق باحتجاجات يوم السبت -واصل وزير الداخلية التعبير عن الموقف الحاسم للنمسا، وهو العمل ضد معاداة السامية.
 
خرج المتظاهرون ضد معاداة السامية إلى الشوارع في دار أوبرا فيينا، لكن التظاهرة تعطلت بسبب مظاهرة مضادة.
 
وأوضح نهامر أن هناك شكوكًا في وجود تأثير من تركيا أيضًا، مشيرًا إلى أن الأعلام التركية خلال المظاهرة المضادة. 

واتهم وزير الداخلية تركيا ورئيسها، أردوغان ، بـ "صب الزيت على النار" في الأسبوع السابق، وصف أردوغان إسرائيل بأنها "دولة إرهابية" .

وفقًا لنيهامر، فإن التزام جمهورية النمسا الواضح تجاه دولة إسرائيل هو مسؤولية تاريخية واضحة، "المسؤولية التي تعيشها النمسا من التاريخ ويجب أن تستمر هي مهمتنا والتزامنا في نفس الوقت" إنه مطلب وواجب أن يتمكن اليهود من العيش بأمان في النمسا.


INFOGRAT-ر.أ