وزير الداخلية النمساوي يصدر قراراً بمنع مظاهرة داعمة لفلسطين دفاعاً عن "السامية"

أكد وزير الداخلية كارل نيهامر اليوم الجمعة في مؤتمر صحفي أن مظاهرة مؤيدة لفلسطين في Ballhausplatz أي مقر المستشارية النمساوية في فيينا تم تسجيلها لليوم قد تم حظرها بسبب "توقعات سلبية للمخاطر منها"، حسب مظاهرة مناهضة ضد إسرائيل يوم الأربعاء قبل الماضي في مارياهيلفر شتراسه، هتف المشاركون بشعارات معادية للسامية مثل "قاتل الأطفال الإسرائيلي"، كما كانت هناك اجتماعات بشأن الصراع في الشرق الأوسط يوم السبت الماضي.

هذا وشارك حوالي 2500 شخص في المظاهرة المناهضة ضد إسرائيل يوم الأربعاء قبل الماضي، وكان العديد من ضباط شرطة فيينا في الموقع لمرافقة مسيرة المظاهرة حتى التجمع الأخير.

دعت Israelitische Kultusgemeinde أعضائها إلى الابتعاد عن Mariahilfer Strasse، وكتب أوسكار دويتش، رئيس الجمعية الدينية الإسرائيلية في النمسا على تويتر، أنه "دعونا لا نخاف من الإسلاميين والمتطرفين اليساريين"، حسب زعمه .

ومن قبل ذلك أصبح معروفًا أنه يجب توعية الشرطة بهذا الموضوع في المستقبل كجزء من التدريب على معاداة السامية، بالنسبة لنيهامر فإن التدريب "خطوة كبيرة"، و وسيستمر ثماني ساعات وسيبدأ في الخريف، بالإضافة إلى ذلك، سيتم شرح المصطلحات والعبارات التي تنطوي على مشاكل.


INFOGRAT-ر.أ