وزيرة الإندماج النمساوية تتعرض لحملة تهديدات بعد خارطة الإسلام

تعرضت وزيرة الاندماج سوزان راب (ÖVP) الى تهديدات بسبب نشر خارطة الإسلام المثيرة للجدل، كما تم اكتشاف من دوائر التحقيق، ان المكتب الاتحادي لحماية الدستور ومكافحة الإرهاب بدأ العمل بهذا الخصوص، وأكدت راب اليوم الاثنين أن الأمر لا يتعلق بمهاجمة الدين أبداً.

وتم إطلاق النظرة العامة لجميع الجمعيات والمنظمات الإسلامية في النمسا، والمعروفة باسم خريطة الإسلام، من قبل مركز توثيق "الإسلام السياسي" وأحدثت ضجة كبيرة، وكانت هناك انتقادات، من بين أمور أخرى، بأن الخارطة يمكن أن تشير إلى شك عام ضد المسلمين - وهو ما نفته راب، على أي حال، تتعرض الوزيرة نفسها لتهديد كبير في الشبكات الاجتماعية.

وكانت الرسالة التي أطلقها BVT على الساحة، وهناك تحقيقات جارية بالفعل على أعلى مستوى"أريد مقابلتك في الشارع، الله وحده يستطيع إخراجك من يدي".

تعتبر راب تحت حماية الشرطة راب بعد أعمال الشغب في فيينا فافوريتين، بعد تهديدات بالقتل من القوميين الأتراك .

بالإضافة إلى ممثلي الجالية المسلمة في النمسا، كانت الكنيسة البروتستانتية قد أدلت بتعليقات سلبية حول خارطة الإسلام، قال الأسقف Michael Chalupka يوم الجمعة "لا يبدو أن وزارة الاندماج تجد الموقف الصحيح تجاه الحرية الدينية".


INFOGRAT-ر.أ