النمسا ترحب بتمديد الاتفاق بين النظام الإيراني ووكالة الطاقة الذرية

رحبت وزارة خارجية النمسا بتمديد الاتفاق بين النظام الإيراني والوكالة الدولية للطاقة الذرية لمدة شهر، واعتبرته بانه يمنح فرصة اكبر لإحياء الاتفاق النووي.

وقالت وزارة خارجية النمسا في تغريدة على تويتر: نرحب بقوة بالاتفاق الحاصل بين المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائي غروسي والنظام الإيراني لتمديد انشطة المراقبة والتحقق لمدة شهر، وهذا الامر يمنح الدبلوماسية فرصة اكبر لحفظ الاتفاق النووي.

وكان مندوب النظام الإيراني لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية كاظم غريب آبادي اليوم الاثنين، قد قال في تغريدة على تويتر، إنه تم اليوم إبلاغ المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي بتمديد تسجيل البيانات لمدة شهر إضافي كحد اقصى.

واضاف: ان معلومات الاشهر الثلاثة الماضية، مازالت تحت تصرف منظمة الطاقة الذرية ولم تُنقل للوكالة الدولية.

وغريب آبادي ان معلومات الشهر المقبل ستبقى لدى النظام الإيراني حصرا ايضا واضاف: ان الشروط المتعلقة بحذف او نقل المعلومات ستكون ذات شروط التفاهم المشترك للاشهر الثلاثة الماضية.

ونصح مندوب النظام الإيراني لدى المنظمات الدولية في فيينا الاطراف الاخرى للاتفاق النووي للاستفادة من هذه الفرصة التي تم توفيرها على اساس حسن نوايا ايران في مسار الالغاء الكامل للحظر بصورة عملية قابلة للتحقق.

يأتي ذلك، عقب إعلان المتحدث باسم خارجية النظام الإيراني سعيد خطيب زادة، بوقت سابق اليوم، أن تمديد التفاهم مع الوكالة، لن يعني إجراءات تفتيش خارج اتفاقية الضمانات ومعاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية.

من جهته، أعلن المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، الاتفاق مع النظام الإيراني على تمديد اتفاق المراقبة شهرا إضافيا.


وكالات