"خطوة غير أخلاقية".. انتقادات للنمسا بعد تضامنها مع إسرائيل


ندّد روّاد مواقع التواصل الاجتماعي بقيام النمسا برفع العلم الإسرائيلي على عدد من المباني الرسمية تضامنًا مع إسرائيل في عدوانها على فلسطين، معتبرين أن "عقدة الهولوكست" لا تزال تلاحقها.

وتسود حالة من الغضب الشعبي وخاصة بين الجالية المسلمة في النمسا، لانحياز حكومة سبستيان كورتس لإسرائيل، ورفع علم إسرائيل فوق مقر الحكومة.
واعتبر بعض المغرّدين أن النمسا لا تزال تعيش "عقدة الهولوكست".وطالب آخرون بمقاطعة عربية وخليجية للسياحة في النمسا، وبرفع علم فلسطين في المواقع الحكومية.واعتبر آخرون أن الخطوة النمساوية هي نتيجة الخشية من عودة اليهود إليهم.فيما ذهب آخر إلى القول إن النمسا معادية وبشدة لكل ما له علاقة بالإسلام.كما أشار أحد المعلقين إلى أن الدول الأوروبية تُحاول العودة إلى فترة الاستعمار بأساليب خبيثة.والجمعة، رفعت النمسا العلم الإسرائيلي على عدد من المباني الرسمية، تعبيرًا عن تضامنها مع إسرائيل في مواجهة "الهجمات" التي تطلقها من حركة حماس من "قطاع غزة" .
وتبريرًا للخطوة، غرّد المستشار المحافظ سيباستيان كورتس أن "لإسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها ضد هذه الهجمات".
من جهته، قال وزير الخارجية ألكسندر شالنبرغ: "لا شيء يبرر إطلاق أكثر من ألف صاروخ حتى الآن على إسرائيل من غزة من قبل حماس ومجموعات إرهابية أخرى، نحن ندعم بقوة أمن إسرائيل".
خطوة غير أخلاقية
لكن تركيا، التي تدافع بقوة عن القضية الفلسطينية، وتوترت علاقاتها مع النمسا منذ سنوات، انتقدت هذه الخطوة الداعمة لإسرائيل.
وقال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالين في تغريدة على تويتر إن رفع العلم الإسرائيلي "ليس أخلاقيًا. إنه ليس إنسانيًا، وطالما أنكم تتصرّفون بهذه الطريقة، فإن إسرائيل ستواصل اعتداءاتها بلا خوف".
في غضون ذلك، فتح مكتب المدعي العام النمساوي تحقيقًا بعد تصريحات معادية للسامية خلال تظاهرة مؤيدة للفلسطينيين في فيينا الأربعاء.

وكالات