جريمة عنف مزدوجة ضد النساء غرب النمسا ذهب ضحيتها امرأة و والدتها

بعد أقل من أسبوع من الجريمة الدامية التي شهدتها فيينا بحق امرأة، وقع أمس الخميس ليلاً جريمة مزدوجة لعنف ضد النساء، ذهب ضحيتها امرأتين في سالزبورغ غرب النمسا .

ليلة الخميس في Wals-Siezenheim بالقرب من سالزبورغ : قام رجل يبلغ من العمر 51 عاماً بإطلاق النار على شريكته السابقة (50) ووالدتها (76)، ثم هرب بالسيارة، وفي وقت لاحق من تلك الليلة، اتصل بنفسه بالشرطة، وقال متحدث باسم ادارة شرطة الولاية " اعتقل في الصباح في منطقة سانت ولفجانج".

توجه الجاني من مدينة سالزبورغ الى شريكته السابقة، وأدى ذلك إلى مشادة بصوت عالي لدرجة أن الجيران سمعوا الضوضاء واتصلوا بالشرطة، ثم سمعوا طلقات نارية ورأوا الرجل يهرب سيرا على الأقدام.

عندما وصلت الشرطة، عثرت على القتيلتين في مدخل المنزل، وبما أنه لم يتضح في البداية إلى أين ذهب الجاني، تم تفتيش المنطقة المجاورة ومنزله، ولكن بدون نجاح.

ثم اتصل الجاني بأحد معارفه عبر الهاتف واعترف بفعلته عبر رسالة صوتية وأعلن عن انتحاره، في تلك الليلة أبلغ الشرطة وأعلن أنه سيقتل نفسه، حضر التفتيش دوريات الشرطة من سالزبورغ والنمسا العليا وبافاريا.

بالإضافة إلى ذلك، شاركت الكوبرا وطائرة هليكوبتر تابعة للشرطة، في سانت ولفغانغ آم وولفغانغسي، وسلم الرجل نفسه في حوالي الساعة 4:30 صباحاً بسبب ضغط البحث على رجل مطلوب، وتم اعتقاله دون مقاومة.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن مصادرة سلاحين ناريين كان يملكهما بشكل قانوني.

ولا تزال التحقيقات في مجرى الأحداث والتحقيق في الدافع جارية.


INFOGRAT-ر.أ