مدينة فيينا تهبط الي مستوى 12 لأفضل مدن العيش في العالم بعدما كانت الأولى لثلاث سنوات على التوالي

لمدة ثلاث سنوات متتالية، كانت فيينا تعتبر المدينة الأكثر ملاءمة للعيش في العالم، لكن مع جائحة كورونا التي أصابت العاصمة الفيدرالية وأزالتها من المراكز العشرة الأولى من "تصنيفات وحدة المعلومات الاقتصادية" في عام 2021.

وبناءً على ذلك، احتلت فيينا المركز الثاني عشر، وصعدت مكانها مدينة أوكلاند الساحلية النيوزيلندية المنصة بدلاً منها، تلتها أوساكا في اليابان وأديلايد في أستراليا، لكن في نهاية القائمة، كانت دمشق في سوريا الواقعة تحت سيطرة تنظيم الأسد الإرهابي.

كانت الدول الكبرى الأوروبية الأكثر تضررًا بشكل خاص، حيث كانت تأثيرات الوباء في شكل عمليات إغلاق أو ضغوط متعددة على النظام الصحي أكبر نسبيًا هنا منها في أي مكان آخر.

الثمانية الأولى من بين أكبر عشر انخفاضات في الترتيب جاءت المدن الأوروبية المعنية، حيث سجلت هامبورغ أكبر انخفاض، حيث هبطت 34 مرتبة إلى المركز 47، ومع ذلك، فقد احتلت مدينتان من أوروبا في المراكز العشرة الأولى: فاحتلت زيورخ المركز السابع وجنيف في المرتبة الثامنة.

أكبر فائز بالمؤشر هي هونولولو، عاصمة ولاية هاواي الأمريكية، حيث احتلت المركز الـ14 حيث تخطت 46 مركزا.

قال أوباسانا دوت، مدير الترتيب، "المنطقة التي لم يتغير فيها القليل للأسف تقع في أسفل ترتيبنا: "لا تزال دمشق المدينة الأقل ملاءمة للعيش في العالم، حيث تستمر آثار الحرب فيها والذي ساهم في إلحاق الضرر بها"، حيث لم تكن هناك أي تغييرات كبيرة في المراكز العشرة الأولى السلبية في عام 2021 أيضًا.

أما بالنسبة للدراسة التي أجرتها المجلة الإقتصادية البريطانية، تمت مقارنة إجمالي 140 مدينة سنويًا، في عام 2018، كانت فيينا أول مدينة أوروبية تحتل المرتبة الأولى في "المسح العالمي لوحدة المعلومات الاقتصادية"، وهنا يتم تقييم النظام الصحي والتعليم والثقافة والبنية التحتية، وكذلك الضمان الاجتماعي والاستقرار السياسي ومعدل الجريمة.


INFOGRAT-ر.أ