تقرير الإندماج 2021: أكثر من 60% من طلاب المدارس في فيينا من أصول مهاجرة

وفقاً لبيانات من تقرير الاندماج، يتحدث 61.6٪ من الأطفال في فيينا لغة غير ألمانية.

وقدمت وزيرة الاندماج، سوزان راب، والمدير العام للإحصاء النمساوي توبياس توماس اليوم الخميس، تقرير الاندماج وإجراءات جديدة، مما يوضح آثار جائحة كورونا على الأشخاص ذوي الأصول المهاجرة.

فعلى سبيل المثال، تأثر العمال الأجانب بالبطالة أكثر من العمال النمساويين بسبب كورونا، وخاصة النساء، حيث كانت للعزلة عواقب سلبية على النساء المعرضات لخطر العنف.

كما تظهر المزيد من الحقائق والأرقام في التقرير، في عام 2020، كان واحد من كل أربعة أشخاص تقريبًا في النمسا لديه خلفية مهاجرة (2.14 مليون شخص)، وفي 1 يناير 2021، عاش في النمسا 1،531،300 شخص يحمل جنسية أجنبية، وهو ما يمثل 17.1٪ من إجمالي السكان.

ولا تزال المجموعات الأكبر هي الألمانية 209 ألف، تليها الرومانية 132 ألف والصرب 122 ألف.

وفي عام 2020، تم تقديم 14775 طلب لجوء في النمسا، وهذا يمثل زيادة قدرها 1900 طلب أو 14.7% مقارنة بعام 2019.

وفي رياض الأطفال 29.6% من جميع الأطفال لديهم لغة غير ألمانية (58100 طفل)، وفي فيينا كانت حصتهم 61.6% (21200 طفل)، وبحسب راب، فإن 70% من هؤلاء الأطفال يحتاجون للدعم.

من 1.12 مليون طالب في 2019/20، كان 26.8% (299،900) لديهم لغة غير ألمانية، في فيينا كانت 52.7% (126،400) لديهم لغة غير ألمانية.


INFOGRAT-ر.أ