وزير الداخلية النمساوي يدعو لتشديد الإجراءات الأمنية على الحدود وارجاع اللاجئين لأوطانهم

قد يتم إسقاط ضوابط الحدود داخل الاتحاد الأوروبي قريبًا، وكان وزير الداخلية كارل نهامر قد دعا في وقت سابق إلى إغلاق الحدود الخارجية بسرعة.

وتقدم مفوضية الاتحاد الأوروبي استراتيجية شنغن الجديدة، وفقًا للمراقبين، يبدو أن كل شيء يسير في اتجاه إلغاء ضوابط الحدود الداخلية، وسيكون لمثل هذه الخطوة تأثير قوي على النمسا، حيث سيتم استخدام ضوابط الحدود الداخلية على الحدود لمكافحة الهجرة غير الشرعية.

ووفقًا لوزارة الداخلية، ومن وجهة نظر نمساوية، فإن التحديات في مجال الهجرة "ستستمر في طلب أداة الضوابط الداخلية على الحدود"، ومن ثم، فإن وزير الداخلية كارل نهامر، سيوضح ذلك اليوم الثلاثاء في مجلس وزراء الداخلية الأوربيين في لوكسمبورغ.

وفي سلسلة من المحادثات الثنائية مع زملائه من ألمانيا (سكرتير الدولة) وفرنسا على هامش اجتماع المجلس، يريد وزير الداخلية كارل نهامر، التأكيد على العبء الهائل على النمسا بسبب وضع اللجوء والهجرة، وتعزيز الموقف الواضح ضد الهجرة الغير قانونية.

كما أوضح نيهامر، "طالما لم يتم إغلاق الحدود الخارجية بشكل كامل، لا يمكننا فتح الحدود الداخلية،وبالإضافة إلى ذلك، يتعين علينا استثمار كامل طاقتنا في موضوع عودة اللاجئين والبدء في القيام بذلك قبل بوابات الاتحاد الأوروبي في البلقان، بخطة عودة شاملة، ويجب ان نبذل قصارى جهدنا لإعادة العديد من المهاجرين إلى بلدانهم الأصلية دون أي احتمال للبقاء ".

علاوة على ذلك: "سيكون من المهم تحقيق تقدم ملموس أخيرًا فيما يتعلق باستراتيجية اللجوء والهجرة في الاتحاد الأوروبي، وهنا يتعين على الاتحاد الأوروبي التحرك والعمل بسرعة أكبر، حيث يتعلق الأمر أيضًا بمصداقية الاتحاد الأوروبي، لأن اللجوء والهجرة يجب أن تنفصل بوضوح عن بعضها البعض" .


INFOGRAT-ر.أ