حزب نمساوي يتبنى قضية منح الجنسية لكل مقيم لأكثر من ست سنوات إضافة لمنحها للمولدين تلقائياً

قدم الشباب الاشتراكي في مؤتمر الحزب الفيدرالي SPÖ في عام 2018 مقترحات بخصوص الحصول على الجنسية النمساوية - والآن تقرر بالإجماع في الجهاز التنفيذي للحزب الفيدرالي.

تقر تلك المقترحات على، إلغاء 1115 يورو المستحقة حاليًا للتجنس تمامًا وتوحيد رسوم الولايات - عند مستوى منخفض, ويجب أيضًا منح الجنسية لجميع الأشخاص الذين في آخر 6 سنوات "الذين لم يتلقوا غالبية المساعدة الاجتماعية على الأقل خلال 36 شهرًا" كما يجب على المولودين في النمسا الحصول على الجنسية تلقائيا.

وعبر الشباب الاشتراكي عن سعادتهم، حيث قال Paul Stich رئيس منظمة الشباب الاشتراكي النمسا "أي شخص ولد في النمسا هو نمساوي, وهذا المبدأ هو مبدأنا الإرشادي في قانون المواطنة, إنه علامة قوية على أننا تمكنا من تحقيق إعادة تموضع في SPÖ بمبادرتنا"، كما أضاف Stich "نريد أن يتمتع جميع الأطفال بنفس الحقوق - بغض النظر عن جواز السفر الذي يمتلكه والديهم".

ووفقًا ل Stich، فإن الوضع يزداد سوءًا، لا سيما في المدن: "ثلث الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و 24 عامًا في فيينا ليس لديهم الحق في التصويت لأنهم يفتقرون إلى الجنسية, في بلد يفتخر بتقاليده الديمقراطية الطويلة، هذا شرط لا يطاق ".

كما ترحب SOS Mitmensch أيضًا بمكانة SPÖ، mيوضح Alexander Pollak، المتحدث باسم منظمة SOS Mitmensch، أن "قضية التجنس لا تتعلق بأقل من إنهاء إقصاء مئات الآلاف من الأشخاص المتجذرين في النمسا، والذين يصعب عليهم الحصول على الجنسية حاليًا أو يُرفض تمامًا".


INFOGRAT-ر.أ