780-90

اخر الأخبار

جندي نمساوي يتعرض لإطلاق النار من زميله في الخدمة والتحقيقات جارية

تعرض جندي في الجيش من فيينا ذو19 عامًا لخطر مميت بعد إصابته برصاصة من مسدس زميله، حيث تولت الشرطة الجنائية التحقيق.

ونقل الجندي الذي أصيب برصاص أحد الرفاق بمسدس صباح الأربعاء بجروح خطيرة إلى مستشفى في فيينا بواسطة مروحية طوارئ، ولا شيء معروف بعد عن حالته الصحية، في أي حال، يمكن افتراض حدوث إصابة خطيرة.

كلا الجنديين من فيينا وتم وضعهما لمراقبة حدود الدولة منذ 28 أبريل، الضحية 19 عاما, أطلق عليه من زميله ذو 20 عاماً.

وقع الحادث اليوم في الساعة 7:45 صباحا في منطقة مخرج الطريق السريع نيكلسدورف الجنوبي على منصة مرتفعة.

وتولت لجنة التحقيق التي شكلتها القيادة العسكرية في بورغنلاند التحقيق، في المسار المفترض للأحداث والسبب المحتمل، ومع ذلك، لا توجد جرائم جنائية سابقاً، وأكد المتحدث باسم القوات المسلحة الفيدرالية Michael Bauer، إصابة الشاب البالغ من العمر 19 عاما في منطقة الصدر والبطن.

كان المسدس في عملية المساعدة فيما يسمى بحالة "نصف محمل"، وكانت هناك رصاصة عالقة، لكن لايوجد طلقات في المسدس، من أجل إطلاق رصاصة، حيث يجب تحميل السلاح مسبقًا.

وكان رئيسا الجنديين، قائد الفصيل ونائبه، أول من وصل إلى مكان الحادث وقدموا الإسعافات الأولية، وقد تم إبلاغ أقارب الضحية، ويتلقى مطلق النار الآن دعماً نفسياً.

أعربت وزيرة الدفاع كلوديا تانر، عن قلقها إزاء الحادث الذي وقع في البهو الصحفي بعد مجلس الوزراء وتقدم له "أطيب التمنيات بالشفاء".


INFOGRAT-ر.أ