الرئيس النمساوي يهنئ رئيس النظام الإيراني "رئيسي" بفوزه في الإنتخابات

الأخبار

الرئيس النمساوي يهنئ رئيس النظام الإيراني "رئيسي" بفوزه في الإنتخابات

بعث الرئيس النمساوي الكسندر فان دربلن برقية تهنئة لرئيس النظام الايراني ابراهيم رئيسي بمناسبة فوزه في انتخابات النظام الايراني.

واشار الرئيس النمساوي في برقية التهنئة هذه الى العلاقات الودية العريقة بين النمسا و ايران مؤكدا ان بلاده ستواصل علاقاتها مع ايران على مختلف الاصعدة السياسية والاقتصادية والثقافية.

وقدم الرئيس النمساوي، التهنئة للرئيس الايراني المنتخب متمنيا له موفور النجاح والتوفيق في اداء مهامه الرئاسية حسب تعبيره.

وقالت باربيل كوفلر، مفوضة حقوق الإنسان في الحكومة الألمانية، : "إنه لمن دواعي القلق أن الرئيس الإيراني المنتخب (إبراهيم رئيسي) لم يوضح حتى الآن عن ماضيه وانتهاكاته الصارخة لحقوق الإنسان.

وكتبت كوفلر على "تويتر": "يجب الإصغاء لصوت الشعب الإيراني الذي يسعى إلى الحرية وحقوق الإنسان".

وفي معرض إشارتها إلى المقاطعة الواسعة للانتخابات الرئاسية الإيرانية من قبل الشعب الإيراني، أكدت هذه المسؤولة الألمانية: "إن انخفاض نسبة المشاركة في الانتخابات تعكس أن قسما كبيرا من الناس لا يجدون أنفسهم بين المرشحين".

وأكدت على أن "حقوق الإنسان غير قابلة للتفاوض، وقد تعهدت إيران بالالتزام بها دوليًا".

وكانت أنييس كالامار، الأمينة العامة لمنظمة العفو الدولية، قد أكدت أمس السبت وتزامنا مع إعلان فوز رئيسي في الانتخابات الإيرانية، أن "من المظاهر المأساوية للهيمنة المطلقة للحصانة في إيران أن يحوز إبراهيم رئيسي منصب رئاسة الجمهورية في إيران، بدلاً من محاكمته على ارتكاب جرائم ضد الإنسانية، بما في ذلك القتل والإخفاء القسري والتعذيب".

يشار إلى أنه في عملية إعدام السجناء السياسيين وسجناء الرأي في صيف عام 1988، بأمر من روح الله الخميني، تم إعدام عدة آلاف من السجناء السياسيين وسجناء الرأي، سراً، في سجون إيران ودُفنوا في مقابر جماعية.


INFOGRAT

ليست هناك تعليقات