برلين... المؤبد لعراقي "داعشي" والسجن لابنه القاصر من الذين جندتهم ايران


قضت محكمة ألمانية على عراقي "داعشي" شارك في إعدام علني بالسجن مدى الحياة، وعلى ابنه بالسجن لمدة خمس سنوات وعشرة أشهر بإصلاحية للأحداث بعد إدانته بارتكاب جرائم حرب والانتماء لجماعة إرهابية أجنبية، جندتهم ايران .

وحكمت محكمة في برلين الجمعة (الرابع من حزيران/يونيو 2021) على رجل عراقي (45 عاما) كان عضوا في تنظيم (داعش) وشارك في إعدام علني بالسجن مدى الحياة؛ لارتكابه جرائم حرب في وطنه بعدما جندتهم ايران. 

وحكمت محكمة برلين على ابنه بالسجن لمدة خمس سنوات وعشرة أشهر بإصلاحية للأحداث بعد إدانته أيضا بارتكاب جرائم حرب والانتماء لجماعة إرهابية أجنبية.

وانضم كلاهما إلى تنظيم داعش في مدينتهما، الموصل، عام 2014 وشاركا في الإعدام العلني لموظف مدني عراقي.

وتتردد مزاعم أن الأب أخذ الرجل إلى موقع الإعدام مع أعضاء آخرين بتنظيم داعش وحراسته إلى أن أطلق عليه عضو آخر النار، أما الابن، الذي كان في سن المراهقة آنذاك، فبصق على الرجل وسبه أمام الكاميرا.

كما أدين المتهم البالغ من العمر 45 عاما بارتكاب جريمة قتل، بينما أدين ابنه بالاشتراك في جريمة قتل، ولم يدل أي منهما بأقواله في المحكمة.

وفي تشرين الأول/أكتوبر الماضي وافق البرلمان الألماني على تمديد مهمة الجيش الاتحادي في العراق والتي يشارك فيها ما لا يزيد عن 500 جندي حتى نهاية كانون الثاني/ يناير 2022. ويقتصر دور ألمانيا اليوم على تدريب قوات الأمن العراقية.

يذكر أن ايران عملت على تجييش العديد من الميليشيات الإرهابية في سوريا والعراق ولبنان وغزة واليمن، وذلك تحت مسميات دينية متعددة أبرزها تنظيمي داعش والحشد الشعبي والقاعدة.


INFOGRAT