جاري تحميل ... لنكتمل بالمعرفة INFOGRAT

إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

وسط أجواء ثورية ملك الأردني في فييناقراءة إخبارية تفاعلية لأحداث النمسا ليوم 25.10.2021 تقديم: بثينة


أعلنت السلطات في النمسا، إعادة فتح حدودها أمام المسافرين من العديد من الدول، ومن ضمنهم القادمون من دول مجلس التعاون الخليجي في خطوة مهمة نحو تطبيق استراتيجية البلاد الخاصة بمرحلة ما بعد جائحة كورونا "كوفيد 19"، لاستعادة الأنشطة الاجتماعية والاقتصادية في ظل تدابير آمنة.

وبناء على ذلك، سيتمكن المواطنون والمقيمون في الإمارات، الكويت، البحرين، سلطنة عمان، وقطر، المطعمون بالكامل والحاصلون على تأشيرة شنجن سارية عند لزومها، من السفر إلى النمسا اعتبارا من 1 يوليو المقبل دون الحاجة للحجر الصحي، في حين يمكن للمسافرين من المملكة العربية السعودية دخول النمسا من 24 يونيو دون الحاجة للحجر الصحي عند تقديم شهادة فحص كوفيد-19 سلبية، أو إبراز شهادة تطعيم أو تقرير يثبت التعافي من إصابة سابقة، على أن يكون بإحدى اللغتين الألمانية أو الإنجليزية.

اللقاحات المعتمدة
وسيتمكن الأطفال دون عمر 18 عاما غير الحاصلين على اللقاح والمسافرين مع أوليائهم المطعمين، من دخول النمسا دون إجراءات الحجر. وتتضمن قائمة اللقاحات المعتمدة في النمسا: فايزر بايونتيك، أسترازينيكا، جونسون آند جونسون، مودرنا، سينوفارم، وسينوفاك، وفقا لما نشرته جريدة "الخليج" الإماراتية.

"السفر يبني الجسور"
وبهذه المناسبة، أطلق المكتب الوطني النمساوي السياحي حملة "السفر ييني الجسور" الهادفة إلى الترحيب بالضيوف والمسافرين من منطقة الخليج العربي إلى النمسا لقضاء العطلات، والأعمال، والتعليم والعلاج، في خطوة لإعادة بناء الجسور بين الناس والبلدان احتفالا بحرية السفر والسياحة.

وتحمل الحملة طابعا دوليا، حيث تم التنسيق لها لتشمل 15 بلدا بهدف تحفيز التنمية والتقدم وتوفير فرص جديدة للتغلب على العقبات وبناء المستقبل لإثراء الثقافات المتقاطعة مع الاستمتاع بالضيافة النمساوية التقليدية.

وقال روبرت جروبلاخر، مدير المكتب الوطني النمساوي للسياحة لمنطقة الشرق الأوسط، إن الترحيب بالمسافرين من منطقة الخليج ليس مجرد إحياء للمشهد السياحي في النمسا فحسب، ولكنه أيضا فرصة رائعة لاستكشاف وتبادل الخبرات، وتعزيز العلاقات بين الثقافات، وتوحيد الجهود لمد الجسور بين الناس، بهدف تعزيز السفر والسياحة بشكل أفضل بين النمسا ودول مجلس التعاون الخليجي. وأضاف أن دولته تتطلع قدما للترحيب بالسياح القادمين من هذه المنطقة إلى النمسا من جديد.

فيينا الخضراء
المسافرون من دول مجلس التعاون الخليجي الذين يتطلعون إلى أماكن هادئة وخفية للاستفادة من زيارتهم إلى النمسا على أفضل وجه، سيكون أمامهم كثير لاستكشافه في فيينا، إحدى أكثر المدن خضرة في العالم، فما يقرب من نصف المدينة يتكون من مساحات خضراء، كما توجد فيها العديد من المتنزهات والغابات وحتى الأراضي الزراعية.

ومن ناحية ثانية، فإن ما توفره المدينة من مجموعة أنشطة تقام في الهواء الطلق وفي مسطّحاتها المائية على حد سواء، يجعل منها المدينة الأكثر ملاءمة للعيش، ومكانا يقدره الناس.

PCR مجاني
وكجزء من إجراءات السلامة تتقدم النمسا على دول العالم الأخرى في ما توفره من خيارات مجانية للاختبار. وفي فيينا على وجه الخصوص، تقدم العديد من الفنادق ومراكز الاختبار الآن اختبارات PCR مجانية مع إمكانية ظهور النتائج في غضون 24 ساعة، على أن تكون صالحة لمدة 72 ساعة.

شركات الطيران
وسيحظى المسافرون من منطقة الخليج العربي بالعديد من الخيارات للوصول إلى النمسا، بفضل توفر العديد من الرحلات الجوية بين الوجهتين. وتقوم طيران الإمارات حاليا بتسيير رحلات يومية على متن طائراتها A380 العملاقة من دبي إلى فيينا، كما تسير الخطوط الجوية القطرية 3 إلى 4 رحلات أسبوعيا من الدوحة إلى فيينا. وستضيف الاتحاد للطيران، فلاي دبي، فلاي ناس، والخطوط الجوية السعودية، النمسا إلى شبكاتها بحلول منتصف يوليو.

وكالات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق