جاري تحميل ... لنكتمل بالمعرفة INFOGRAT

إعلان الرئيسية

آخر الاخبار


وقعت الإمارات اتفاقية الشراكة الاستراتيجية الشاملة، الخميس، مع جمهورية النمسا، والتي شملت 4 اتفاقيات استراتيجية اقتصادية، وشهد الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي وسيباستيان كورتس مستشار النمسا مراسم توقيع اتفاقية الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين الإمارات وجمهورية النمسا.

كما تبادلا وجهات النظر بشأن تطورات القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك وسبل تعزيز الأمن والاستقرار الإقليمي، إضافة إلى أهمية العمل المشترك من أجل ترسيخ السلام وإيجاد تسويات وحلول للنزاعات من خلال الطرق السلمية والدبلوماسية وتغليب لغة الحوار والتفاهم لما فيه خير الشعوب وبما يخدم تطلعاتها نحو التقدم والتنمية والازدهار ومستقبل أفضل للأجيال القادمة.

اتفاقيات عديدة
يحرص كلا البلدين على إقامة علاقات اقتصادية أوثق والعمل على إزالة العقبات التنظيمية وتطوير بيئة أكثر تمكيناً للأعمال التجارية من أجل إعطاء دفعة كبيرة لتدفق التجارة والاستثمار على مدى السنوات الخمس المقبلة.. ولا تزال اللجنة الثنائية المشتركة للتعاون الاقتصادي والصناعي والفني أداة رئيسية لتعزيز العلاقات الاقتصادية الثنائية، وقد أُنشئت بموجب اتفاقية ثنائية تم التوقيع عليها في 11 مارس/ آذار 1976.

كما اتفق البلدان على الاستفادة من معرض إكسبو 2020 الذي يقام خلال الفترة من 1 أكتوبر/تشرين الأول 2021 إلى 31 مارس/ آذار 2022 في دبي، تحت شعار “تواصل العقول وصنع المستقبل”، من أجل إنشاء وتعزيز شراكات ثنائية طويلة الأمد بين الأعمال التجارية وبعضها.

مسارات سياحية واستثمارية
ويحرص الجانبان على زيادة الاستثمارات المتبادلة وتوسيع رقعة التعاون.. ويبرز كلا البلدين بوصفهما مراكز إقليمية ونقاط انطلاق لتقديم المنتجات في الأسواق الثرية للغاية، حيث يكون التوسع السريع ممكناً. ومن أجل الاستمرار في زيادة الاستثمارات التي تخلق نمواً واسع النطاق، يرغب كلا الجانبين في توفير الظروف الأساسية لجعل مواقع أعمالهما أكثر جاذبية.

كما أكدا التزامهما بتسهيل زيادة التبادلات التجارية بين الشركات الصغيرة والمتوسطة والكبيرة في البلدين، من خلال وضع إطار لشراكة صناعية واستثمارية مشتركة رفيعة المستوى بين الأعمال التجارية وبعضها.

إن الطلب المتزايد على العمال المؤهلين من ناحية والمهارات والكفاءات المتطورة والمتغيرة بسرعة بسبب الرقمنة والاستدامة والثورة الصناعية الرابعة ” 4.0 ” وكذلك العولمة من ناحية أخرى يمثل تحديات لتطوير المهارات، والتي سيتم معالجتها الآن.. لذلك يحرص كلا البلدين على التعاون في مجال التعليم والتدريب المهني /VET/، مع التركيز على التدريب الذي يستند إلى الشركات من أجل دعم الاحتياجات المستقبلية للعمال المهرة للاقتصاد.. إن مشاركة الشركات النمساوية التي لها فروع في الإمارات العربية المتحدة من شأنها أن تدعم ذلك بطريقة مثمرة.

سيسعى كلا البلدين إلى إيجاد فرص تعاون لتسهيل تبادل أفضل الممارسات والمعرفة الاقتصادية، وتقديم الدعم لبناء القدرات وتطوير اقتصاد مستدام قائم على الابتكار، وتوسيع نطاق الدعم التجاري المتبادل والتعاون في قطاع مشاريع البنية التحتية.

ومن خلال الاستفادة من اتفاقية الإعفاء من التأشيرات الحالية، ستعمل الإمارات العربية المتحدة والنمسا على زيادة تعاونهما في قطاع السياحة، وتنسيق سياساتهما المشتركة بين القطاعات من خلال تشجيع المؤسسات ذات الصلة على مشاركة الأبحاث والبيانات ورؤى السوق.

شراكة استراتيجية
يمثل هذا الإعلان المشترك بداية مرحلة جديدة وديناميكية في العلاقات الثنائية بين الإمارات العربية المتحدة وجمهورية النمسا.

وفي هذا الصدد، يعتزم القادة تعيين وزراء من كلا الجانبين للإشراف على تنفيذ الشراكة الاستراتيجية الشاملة، ولا سيما عمل لجنة التعاون الحكومي الدولي، والتي ستكفل التنسيق والتعاون بين جميع أصحاب المصلحة والمؤسسات ذات الصلة في كل مجال من مجالات التركيز والإعداد المشترك لتقرير مرحلي سنوي يغطي جميع مجالات التعاون المكثف.

وكالات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق