جاري تحميل ... لنكتمل بالمعرفة INFOGRAT

إعلان الرئيسية

آخر الاخبار


قالت صحيفة “فولكس بلات النمساوية”، في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني أن جماعة الإخوان المسلمين أخطر تنظيم في جماعات الإسلام السياسي، كما وصفت التدابير التي اتخذتها الحكومة النمساوية ضد جماعة الإخوان المسلمين بأنها نموذجية.

ووفقا للصحيفة النمساوية فإن جماعة الإخوان المسلمين تجيد الاختفاء جيدا، و يصعب معرفتهم وتمييزهم لأنهم نادرا ما يعترفون أنهم تابعين للجماعة بشكل علني، وتابعت الصحيفة النمساوية أن جماعة الإخوان المسلمين لا تحتفظ بأي قوائم لأعضائها واصفة إياها بأنها تتمتع بقدر كبير من عدم الشفافية.

واستشهدت الصحيفة النمساوية بما نشرته المجلة الفرنسية الشهيرة" لو بوان" حينما قالت أن النمسا ادركت تماما خطر الجماعة وهو ما دفعها لاتخاذ حزمة مكافحة الإرهاب، و تابعت لقد أشادت وسائل الإعلام الدولية أيضًا بالحظر المفروض على رموز الإخوان المسلمين في عام 2019 حيث كانت النمسا كانت أول دولة في أوروبا تفرض حظرا على الجماعة الارهابية.
- أخطر تنظيم للإسلام السياسي في الغرب

ومن جانبها قالت سوزان شروتر، رئيسة مركز أبحاث الإسلام العالمي في فرانكفورت (FFGI) وعضو المجلس الاستشاري العلمي للمركز النمساوي للأفلام الوثائقية للإسلام السياسي، إأن جماعة الإخوان المسلمين هي "أخطر تنظيم للإسلام السياسي في الغرب".

وأشارت إلى أن لجان حماية الدستور الألماني تؤكد أن خطر جماعة الإخوان المسلمين يتمثل في هدفهم المتمثل في إقامة دولة الخلافة، أي إقامة نظام اجتماعي وسياسي قائم على الشريعة الإسلامية من وجهة نظرهم ووفقا لتفسيرهم المتطرف للدين الإسلامي، حيث تدعي جماعة الإخوان المسلمين أنها الأفضل للمسلمين.

وأضافت أنه من الصعب حظر الجماعة في النمسا، لأن الجماعة بشكل واضح مخفية أو ليست مرئية، أي أنه لا يوجد منظمة في النمسا تحمل اسم جماعة الاخوان المسلمين لانهم يجيدون التخفي، وطالبت الحكومة النساوية بضرورة تكثيف الجهود لكشف القناع عن الإخوان المسلمين"

ومن جانبه دعا مهند خورشيد، رئيس الهيئة الاستشارية العلمية لمركز توثيق الإسلام، إلى فضح مكائد مثل هذه الأيديولوجيات الكارهة للبشر، وإظهار أنهم يخفون وراء الواجهة المزخرفة بالإسلام أجندات سياسية متطرفة.

وكالات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق