جاري تحميل ... لنكتمل بالمعرفة INFOGRAT

إعلان الرئيسية

آخر الاخبار


انتقد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية التركية تانجو بيلجيتش، تصريحات المستشار النمساوي، سيباستيان كورتس، التي وصف فيها تركيا كأفضل مأوى للاجئين الأفغان.

وقال بيلجيتش، في بيانٍ له الاثنين، إن «تركيا لن تعاني من عواقب أزمة الهجرة الجماعية الناشئة في المنطقة، ولن تتحمل موجة جديدة منها، ولن تكون حرس حدود الاتحاد الأوروبي، أو مخيم للاجئين»، وفق موقع «سوزجو» التركي.

وسخر بيلجيتش، من تصريحات المستشار النمساوي، قائلًا «كلامه أذهلنا ويعبر عن موقف (أناني)؛ فتركيا ليست دولة مجاورة لأفغانستان كما زعم»، موضحًا أن حل مشكلة الهجرة غير النظامية التي تمس العالم بأسره، لن يأتي إلا بالجهود الدولية المشتركة».

ونصح بيلجيتش المستشار النمساوي، قائلًا «بدلًا من البحث عن حل لأزمة الأفغان في تركيا، سيكون من المفيد لك التحدث مباشرة مع أفغانستان، فالنمسا طرف في اتفاقية الأمم المتحدة لعام 1951 بشأن تنظيم وضع اللاجئين، إذ يتعين عليها توفير الحماية الدولية لطالبي اللجوء الأفغان، تنفيذًا لالتزاماتها الدولية وقواعد الاتحاد الأوروبي».

وحذر كورتس، الاثنين، الاتحاد الأوروبي من موجة الهجرة الجديدة المتوقع أن تبدأ من أفغانستان بانسحاب القوات الأمريكية، موضحًا أن المناطق الآمنة للأفغان هي البلدان المجاورة لهم كتركيا.

وتابع المسؤول النمساوي «إذا اضطر الناس إلى الفرار، فأنا بالتأكيد أرى البلدان المجاورة مثل تركيا على أنها المكان المناسب، بدلًا من أن يأتي الجميع إلى النمسا أو ألمانيا أو السويد».

وكالات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق