إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

أفادت تقارير اقتصادية، بأن فوضى سلسلة التوريد في آسيا، ستؤثر بشكل كبير على أوروبا، في الأشهر المقبلة، خيث يمكن للعديد من المتاجر أن تقفل.

وبحسبب التقارير، فإن تراكم الحاويات في الموانئ العملاقة وخاصة في ميناء يانتيان الصيني، يسبب تأخيرا في تسليم البضائع.

ويشعر تجار التجزئة في أوروبا بشكل عام وفي النمسا بشكل خاص، بضرر هذا التأخير، حيث يؤدي التأخير إلى قيود على العملاء النمساويين.

ويواجه التجار خطر انخفاض النوع، أو فترات انتظار أطول للسلع أو زيادة الأسعار اعتمادًا على الصناعة.

وصرح مورد الأثاث والديكور "Butlers" أنه بالفعل في ألمانيا مثلا البضائع "ستتوفر مؤقتًا"، الأمر نفسه ينطبق على الفروع النمساوية.

ويريد المنافس "Ikea" تجاوز هذا التراكم على الفور وبالتالي تقليل نطاقه في أوروبا.

وقالت الشركة: "ليس من الممكن بعد تحديد المنتجات التي يمكن أن تتأثر، وسيتم تقييمها".

ومع ذلك، فإنها تقدم وعدًا في الوقت نفسه: "لن يقف العملاء بالتأكيد أمام الرفوف الفارغة."

ويواجه "Hofer" في النمسا، تهديدا مماثل حيث صرح متحدث باسم السلسلة أنه "من خلال شبكة الموردين المترابطة لدينا وطرق النقل الأكثر فاعلية، نسعى جاهدين لنكون قادرين دائمًا على تقديم منتجاتنا في الوقت المحدد على الإطلاق، من فروعنا يمكن أن تؤدي التحديات المتعلقة بالتسليم عبر الحدود حاليًا إلى بعض التأخير الزمني.

INFOGRAT
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق