جاري تحميل ... لنكتمل بالمعرفة INFOGRAT

إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

أعلن وزير الصحة الألماني الأربعاء أن أكثر من نصف سكان البلاد تم تطعيمهم بالكامل ضد كوفيد-19، فيما يسود البلاد شعور بالقلق من ارتفاع عدد الإصابات.

ذكر الوزير ينس شبان في تغريدة "يتمتع أكثر من واحد من كل اثنين من الألمان (50,2%، أي 41,8 مليون) بتحصين كامل، وقد تم تطعيم 61,1% (50,85 مليون) من المواطنين بجرعة واحدة على الأقل"، وأضاف "كلما زاد عدد الأشخاص الذين يتم تطعيمهم الآن، سيكون الخريف والشتاء أكثر أماناً!".

انطلقت حملة التطعيم في نهاية كانون الأول/ديسمبر.

وبعد بداية بطيئة شهدت حملة التطعيم في ألمانيا تسارعا بفضل تسلم شحنات أكبر من اللقاحات.

لا يزال الطريق طويلاً لتلقيح 80% من السكان، وهي العتبة التي تسعى البلاد إلى بلوغها من أجل تحقيق مناعة جماعية.

وفي ظل التخوف من موجة وبائية جديدة بسبب المتحورة دلتا، يدور الجدل في ألمانيا حول كيفية إقناع أولئك الذين يترددون في تلقي اللقاح المضاد لكوفيد-19، دون إلزامهم به.

اقترحت عدة أصوات، بما في ذلك هيلغه براون، كبير موظفي المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، مؤخراً فرض قيود على غير الملقحين في حال ارتفع عدد الإصابات الجديدة.

تثير مثل هذه التدابير الجدل في ألمانيا، البلد المتمسك بالحريات الفردية وحيث معظم اللقاحات ليست إلزامية ولكن يُنصح بها بشدة.

اكدت الحكومة هذا الأسبوع مجدداً أنها لا تنوي جعل اللقاح الزاميا، ولو جزئياً، كما حصل في فرنسا بالنسبة للمعالجين الطبيين.

وكانت ميركل قد راهنت في منتصف شهر تموز/يوليو الماضي على "إرادة" السكان وعدم الزامية التطعيم.

اتبعت ألمانيا حتى الآن سياسة حذرة للغاية في إدارة الوباء، محافظة على العديد من القيود بشكل دائم.

تم رفع العديد من هذه القيود الآن، ولكن يتعين على الراغبين بالذهاب إلى السينما أو إلى مطاعم معينة إثبات أنهم محصنون، عبر اللقاح أو الشفاء من الوباء، فيما يجب على أولئك الذين لم يتم يتلقوا اللقاح ابراز اختبار نتيجته سلبية.

وسجلت ألمانيا الاربعاء 2768 إصابة جديدة خلال 24 ساعة، مع ارتفاع معدل الإصابة إلى 15 لكل 100 ألف نسمة خلال سبعة أيام بينما كانت هذه العتبة تبلغ 5 في مطلع تموز/يوليو، وفق معهد روبرت كوخ الصحيّ.

تعد متحورة دلتا مسؤولة عن أكثر من 80% من الإصابات الجديدة في ألمانيا.

حتى الخميس الماضي كانت في إسبانيا أكبر نسبة أشخاص مطعمين بالكامل في العالم

من بين الدول الخمسين الأكثر اكتظاظًا بالسكان في العالم، سجلت إسبانيا حتى الخميس الماضي أكبر نسبة من الأشخاص المطعمين بالكامل ضد كوفيد-19. وذكرت إلباييس الإسبانية أنه وفقًا لأحدث البيانات القابلة للمقارنة المتاحة على موقع الويب Ourworldindata، الذي تديره جامعة أكسفورد، تقدمت إسبانيا على المملكة المتحدة الخميس الماضي من حيث عدد الجرعات الثانية.

وفقًا لأحدث تقرير لوزارة الصحة الإسبانية يوم الاثنين، فقد تم تطعيم 25.9 مليون مقيم، يمثلون 54.7٪ من السكان، بشكل كامل. تختلف هذه النسبة عما يعرضه موقع أكسفورد لإسبانيا 55.5٪ لأن المؤسسة الأخيرة تستخدم أرقامًا سكانية مأخوذة من قواعد بيانات الأمم المتحدة من أجل مقارنة البلدان.
أكثر من نصف سكان بريطانيا البالغين ملقحون بالكامل منذ يونيو الماضي

تلقى أكثر من نصف البالغين في المملكة المتحدة جرعة ثانية من لقاح كوفيد-19، وفقًا لما أعلنته وزارة الصحة البريطانية في 3 حزيران/ يونيو الماضي.

حتى ذلك التاريخ كانت الخدمات الصحية في جميع أنحاء المملكة المتحدة قد قدمت ما مجموعه 66.180.731 لقاحًا في الفترة ما بين 8 كانون الأول/ ديسمبر و 2 حزيران/ يونيو، بما في ذلك 39758.428 شخصًا بجرعات أولى (75.5٪) و 26422303 شخصًا مع الجرعتين (50.2٪).

أيضاً في فرنسا .. نصف السكان محصّنون بالكامل
بات نصف الفرنسيين محصّنين بالكامل ضد فيروس كورونا، وفق ما أعلنت مديرية الصحة العامة، علما بأن هذه النسبة لا تزال بعيدة من عتبة المناعة الجماعية المحددة بنحو 90 بالمئة في ظل تفشي المتحوّرة دلتا الأكثر عدوى.

وتلقى 50 بالمئة من الفرنسيين جرعتين من لقاحات موديرنا أو أسترازينيكا أو فايزر، أو جرعة واحدة لمن سبق أن أصيبوا بالفيروس، أو جرعة من لقاح يانسن (أحادي الجرعات).

والإثنين تم تخطي عتبة 40 مليون فرنسي تلقوا على الأقل جرعة لقاحية واحدة، أي قبل شهر من الموعد المحدد لتحقيق هذا الهدف في الجدول الزمني لحملة التلقيح.

وتسعى الحكومة إلى تلقيح 50 مليون فرنسي بجرعة واحدة على الأقل بنهاية آب/أغسطس.

وإزاء طفرة الإصابات التي تتخطى بشكل منتظم 20 ألفا في اليوم، تسابق الحكومة الوقت على صعيد احتواء كوفيد-19، وتسعى إلى تلقيح الأكثر ضعفا والأكثر ترددا في تلقي اللقاح.

وإلى الآن لا يزال الضغط على المستشفيات محدودا، لكن المؤشرات الاستشفائية عاودت الارتفاع.

ومنذ أيام عدة يسجل عدد المصابين الذين يتلقون العلاج في أقسام الإنعاش ارتفاعا طفيفا (نحو ألف الثلاثاء)، كما تخطى عدد المرضى في المستشفيات الإثنين سبعة آلاف.

والثلاثاء قال وزير الصحة أوليفييه فيران إنه بفضل التلقيح "هناك عدد أقل من مرضى كوفيد-19 المصابين بعوارض خطرة في بلادنا مقارنة بالموجات السابقة ونسبة للعدد نفسه من الإصابات".

ويعقد الوزراء المعنيون بالأزمة الصحية اجتماعا الأربعاء.
أكثر من نصف سكان الاتحاد الأوروبي تلقوا اللقاح بالكامل و70% تلقوا الجرعة الأولى

أعلنت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين الثلاثاء أن سبعين في المائة من الأشخاص البالغين في الاتحاد الأوروبي تلقوا جرعة واحدة على الأقل من لقاحات كوفيد-19.

وقالت فون دير لاين في بيان "التزم الاتحاد الأوروبي بوعوده وقدمها. كان هدفنا حماية 70 في المائة من البالغين في الاتحاد الأوروبي عبر تقديم جرعة واحدة على الأقل في يوليو-تموز، واليوم حققنا هذا الهدف". وأضافت أن نسبة الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 18 عاما، والذين تم تلقيحهم بالكامل في الاتحاد تبلغ الآن 57 في المائة".

وكان الاتحاد الأوروبي قال يوم الخميس إن 200 مليون أوروبي تلقوا اللقاح بشكل كامل، أي أكثر من نصف السكان البالغين، لكنهم ما زالوا أقل من النسبة المستهدفة البالغة 70 في المائة والتي حددها الاتحاد لفصل الصيف.

ي ن
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق