جاري تحميل ... لنكتمل بالمعرفة INFOGRAT

إعلان الرئيسية

آخر الاخبار


تعرض مبنى سكني في محافظة الجيزة المصرية، مكون من 3 طوابق، للانهيار، مما أسفر عن مقتل شخص، ليتم فرض طوق أمني من قبل قوات الحماية المدنية، واتخاذ اللازم لإزالة الأنقاض والبحث عن الضحايا.

وأكد الخبير الأمني ومساعد وزير الداخلية السابق، اللواء السيد رمضان، أنه سبق أن صدر قرار بترميم العقار من قبل لجنة المنشآت الآيلة للسقوط، لكن لم يقم ملاكه بتنفيذه طيلة الفترة الماضية.

وتابع رمضان في حديثه مع موقع "سكاي نيوز عربية": "عقار القومية المنهار فور سقوطه أحدث تصدعات كثيرة في عدد من العقارات المجاورة، بجانب حدوث انهيار جزئي في عقار مجاور، وعلى مدار الساعات الماضية قامت قوات الحماية المدنية بالتعامل مع الأنقاض".

وأشار مساعد وزير الداخلية السابق إلى أنه "تم الدفع بعدد كبير من سيارات الحماية المدنية، لكن بعد التعامل مع الأمر، استمرت سيارتين في انتظار انتشال الضحايا، بجانب تأمين المنطقة من حدوث أي أزمات أخرى في العقارات المتضررة".

وكانت الجهات المختصة قد قامت بفصل الكهرباء والغاز الطبيعي عن المنطقة خوفا من حدوث أي أزمات، ولإعطاء الفرصة لقوات الحماية المدنية للقيام بعملها في انتشال الضحايا.

ونوه الخبير الأمني إلى أن جميع الإشارات "تدل على أن هناك مواطنين كانوا موجودين أثناء انهيار العقار، لذلك تعمل قوات الحماية المدنية جاهدة في محاولة لإنقاذ الضحايا من تحت الأنقاض".

حالة وفاة
كما انتقل محافظ الجيزة اللواء أحمد راشد، وعدد من القيادات التنفيذية والأمنية بالمحافظة لموقع المبنى، ليؤكد أن قرار الترميم أُصدر بتاريخ 30 مايو الماضي، غير أن المقيمين لم يقوموا بتنفيذه طيلة الأسابيع الماضية، لينهار بسبب سوء حالته.

وتابع راشد، حسبما أعلنت الصفحة الرسمية للمحافظة على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أنه تم غلق حركة السير بمحيط العقار لحين الانتهاء من عملية رفع الأنقاض بواسطة معدات حي الوراق وهيئة النظافة.

كما أكد أنه تم تكليف لجنه المنشآت الآيلة للسقوط لمعاينة كافة العقارات المجاورة للعقار المنهار، للتأكد من السلامة الإنشائية لهم.

ووجه المحافظ مديرية التضامن الاجتماعي بتقديم المساعدات العاجلة للأسر المتضررة والوقوف بجانبهم، بعد وفاة روماني موسى فوزي، البالغ من العمر 32 سنة، وما زالت زوجته تحت الأنقاض وتتسارع الجهود لإنقاذها.

عقوبات قاسية
ومن الناحية الهندسية، يقول الدكتور إبراهيم عبده، أستاذ التخطيط العمراني بكلية الهندسة جامعة عين شمس: "العقارات المخالفة أزمة كبرى لابد أن يتم التعامل معها بقوة، وأي عقار يتم إعطاؤه رخصة بالترميم، يجب أن يخرج المقيمون به حتى يتم التنفيذ".

وأردف عبده في حديثه مع "موقع سكاي نيوز عربية"، أن "التعامل القوي والحاسم يحافظ على الأرواح، فهناك مئات أو آلاف العقارات التي تحتاج لأن يكون هناك تدخلا حاسما، وأن تخرج العائلات من مسكنها، حتى يتم الترميم ويكون المبنى مناسبا للسكن".

وطالب أستاذ التخطيط العمراني الجهات الرقابية بتطبيق "أقصى العقوبات على المخالفين، سواءً في عدم التنفيذ أو المخالفين في البناء والتعامل بتهاون مع الأرواح"، مؤكدا أنه "لابد من وجود قوانين قاسية تحكم ذلك الأمر".

إنقاذ من تحت الأنقاض
وأعلنت الصفحة الرسمية لمحافظة الجيزة على فيسبوك أنه تم إنقاذ السيدة ريهام إدوارد من تحت الأنقاض، ونقلها إلى مستشفى الوراق المركزي لتلقي الرعاية الصحية اللازمة والاطمئنان على حالتها.

وتابعت الصفحة أن المحافظ كلف مدير مديرية الشئون الصحية بتوفير كافة أوجه الرعاية الصحية اللازمة للمصابة وتقديم كل ما يلزم لها والمتابعة الدورية لحالتها حتى تمام شفاءها وخروجها من المستشفى، مؤكدا على تقديم المساعدة الكاملة للأسرة المتضررة والوقوف بجانبهم وتسهيل سبل المعيشة لهم.

sn
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق