دراسة شاركت النمسا بها.. الكمامة قد تعرض الأطفال لمستويات خطيرة من ثاني أكسيد الكربون

اخر الاخبار

دراسة شاركت النمسا بها.. الكمامة قد تعرض الأطفال لمستويات خطيرة من ثاني أكسيد الكربون


توصلت دراسة جديدة إلى أن ارتداء الأطفال للكمامات تجنبا للإصابة بفيروس كورونا المستجد قد يعرضهم لمستويات غير آمنة من ثاني أكسيد الكربون في دقائق.

وبحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فقد أجريت الدراسة بواسطة باحثين من بولندا وألمانيا والنمسا، حيث اختبروا تأثير ارتداء الكمامة على 45 طفلاً.

وأجريت الاختبارات على كل طفل لفترتين مدة كل منهما ثلاث دقائق، فبعد الفترة الأولى تم حساب مستوى ثاني أكسيد الكربون المستنشق، وبعد الفترة الثانية تم حساب مقدار الغاز الخارج أثناء الزفير.

وفي الوضع الطبيعي، ينبغي أن يبلغ متوسط ​​تركيز ثاني أكسيد الكربون في أنفاس الطفل 0.04 في المائة، في حين أن الحد الأقصى للمستوى الصحي لهذا التركيز هو 0.2 في المائة.

ووجد فريق الدراسة أن مستويات ثاني أكسيد الكربون بين الأطفال من جميع الفئات العمرية، الذين شملتهم الدراسة، كانت تتجاوز بكثير هذه المستويات الصحية.

وأشاروا إلى أن الأطفال الأصغر سناً كان لديهم مستويات أعلى بكثير من ثاني أكسيد الكربون مقارنة بالأطفال الأكبر سناً.

فقد بلغت تركيزات ثاني أكسيد الكربون لدى أصغر الأطفال المشمولين في الدراسة - الذين يبلغون من العمر ستة أعوام - حوالي 1.7 في المائة.

أما أولئك الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و18 عاماً، فقد بلغت تركيزات الغاز لديهم حوالي 1.4 في المائة.

ولفت الباحثون إلى أن أدنى المستويات التي تم تسجيلها في الدراسة كانت أعلى 3 مرات من الحد الأقصى للمستوى الصحي، فيما كان أعلى مستوى تم تسجيله أكبر 12 مرة من المستوى الصحي.

إلا أن الباحثين أكدوا أنهم ما زالوا بحاجة لمزيد من البحث مشيرين إلى أن دراستهم كانت محدودة، وأجريت على عدد قليل من الأطفال.

كما لفتوا إلى أن الأطفال المشمولين في الدراسة ربما كانوا متخوفين ولا يتنفسون بطريقة طبيعية نظرا لإجراء البحث في بيئة معملية، قائلين إن هذا قد يفسر تسجيل الأطفال الأصغر سناً على وجه الخصوص مستويات عالية من ثاني أكسيد الكربون.

وتم نشر الدراسة في مجلة «جاما» العلمية.


الشرق الأوسط

ليست هناك تعليقات