لمناقشة قضايا اللجوء وسد النهضة.. النمسا تشارك في اجتماع مجلس الشؤون الخارجية للاتحاد الاوربي

اخر الاخبار

لمناقشة قضايا اللجوء وسد النهضة.. النمسا تشارك في اجتماع مجلس الشؤون الخارجية للاتحاد الاوربي

حضر وزير خارجية النمسا Alexander Schallenberg أمس الإثنين، اجتماع مجلس الشؤون الخارجية للاتحاد الأوربي في بروكسل. وركز الاجتماع، على وضع اللاجئين في أوروبا وآخر التطورات في أفغانستان والتطورات الحالية في إثيوبيا.

والتقى وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي، قبل انعقاد الاجتماع بنظيرهم المصري سامح شكري للتبادل الآراء.

ونوقشت آخر التطورات في أفغانستان بعد انسحاب القوات الغربية بشكل أساسي فيما يتعلق بمسألة الهجرة والعودة إلى الوطن.

وقد أكد وزير الخارجية Schallenberg، على أن الغرب "لن يدير ظهره لأفغانستان" حسب تعبيره.

وانتقد وزير الخارجية طلب الحكومة الأفغانية تعليق عمليات الترحيل من الاتحاد الأوروبي إلى البلد المتأزم لمدة ثلاثة أشهر قائلا "لدينا اتفاق مع أفغانستان. يجب الالتزام بالعقود - العقد شريعة المتعاقدين.

وعلق الوزير على محاولة دول أخرى استخدام الهجرة كوسيلة للضغط على الاتحاد الأوروبي، في الآونة الأخيرة على الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي في بيلاروسيا أو في تركيا، قائلا "يجب ألا تستخدم الهجرة كسلاح ضدنا. الاتحاد الأوروبي يواجه تحديا للاستيقاظ. علينا أن نبدأ في استخدام الخيارات المتاحة لدينا - على سبيل المثال في مجالات التمويل والتجارة وسياسة التنمية. لا يمكننا العودة إلى العمل كالمعتاد".

كما تمت مناقشة العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وإسرائيل خلال تبادل للأفكار مع وزير الخارجية الإسرائيلي الجديد Yair Lapid.

و تحدث وزير الخارجية شالنبرغ لصالح التنشيط السريع لمجلس الشراكة بين الاتحاد الأوروبي وإسرائيل وإدراج إسرائيل في برامج الاتحاد الأوروبي، على سبيل المثال في برنامج البحث "Horizon Europe".

وكان الوضع في إثيوبيا، ولا سيما الصراع فيما يتعلق بملء سد النيل (سد النهضة الإثيوبي الكبير)، أيضًا من القضايا المطروحة على مجلس وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي.

وشدد وزير الخارجية النمساوي، على الحاجة إلى حوار أعمق بين دول النيل ومصر وإثيوبيا والسودان وجنوب السودان، كما جدد عرضه للاستفادة من الخبرة النمساوية في إدارة الأنهار للمساعدة في حل التوترات القائمة.

INFOGRAT

ليست هناك تعليقات