بمشاركة شرطي من أصول مصرية.. وزير داخلية النمسا يدعو لمحاسبة مرتكبي جرائم الكراهية

اخر الاخبار

بمشاركة شرطي من أصول مصرية.. وزير داخلية النمسا يدعو لمحاسبة مرتكبي جرائم الكراهية

دعا وزير الداخلية Karl Nehammer، مع Reinhard Schnakl المدير العام للأمن العام، في مؤتمر صحفي حول "جرائم التعصب في النمسا"، إلى محاسبة مرتكبي الجرائم والأفعال الإجرامية التي تُرتكب على أساس التعصب، على سبيل المثال ضد أصل الشخص أول توجهه الجنسي أو ديانته.

وشارك في المؤتمر الصحفي الرياضي والشرطي كريم مبروك ذو الأصول المصرية.

وقال Nehammer إن "جرائم الكراهية هي جرائم جنائية لها معنى بالنسبة للمجتمع، وهو ما يتجاوز الجريمة الجنائية".

وأضاف أنه عندما يتم استدعاء الشرطة، من المهم أيضًا النظر لخلفية الجريمة، و إذا توصلت الشرطة إلى استنتاج أنها جريمة كراهية، فيجب أيضًا توثيقها و يجب أن يؤدي هذا التسجيل إلى بدء عملية المحاسبة.

وذكر Reinhard Schnakl، أنه في الأشهر الستة الأولى، من نوفمبر 2020 إلى أبريل 2021، تم تسجيل حوالي 2400 حالة تعصب.

ووقع ما مجموعه 1900 فعل إجرامي خلال هذه الفترة. وينشأ التناقض من حقيقة أنه كان من الممكن ارتكاب جريمة لعدة دوافع مسجلة، ومع ذلك، فإن هذا الرقم ليس له معنى حقًا، حيث من الممكن أن المواجهات كانت أقل من المعتاد بسبب الإغلاق.

وخلال المؤتمر الصحفي، كان لضابط شرطة ناشئ رأي، بالإضافة إلى تدريبه كضابط شرطة، فإن كريم مبروك هو أيضًا لاعب قتالي.

وأوضح أنه بصفته لاعبًا محترفًا في لعبة الكيك بوكسينك، لم يكن ضحية كلاسيكية، لكنه تعرض مرارًا وتكرارًا لإهانات عنصرية.

وقال: "آمل أن نتعمق أكثر في هذه القضية وأن ننظر أكثر للموضوع بدلاً من النظر بعيدا في الاتجاه الآخر".

وأوضح طالب الشرطة أن والديه أتيا إلى النمسا من مصر منذ حوالي 40 عامًا، لكنه هو نفسه يشعر وكأنه شاب من فيينا ولد ونشأ هنا. "ومع ذلك، غالبًا ما يتعين عليك الاستماع إلى الإهانات العنصرية على أساس أصلك أو دينك"، حتى لو كنت ضابط شرطة ناشئًا، فأنت لست محصنًا ضد العنصرية.

INFOGRAT

ليست هناك تعليقات