متحور لامبدا: ما الذي نعرفه عن أحدث متحور لفيروس كورونا المستجد؟

الأخبار

متحور لامبدا: ما الذي نعرفه عن أحدث متحور لفيروس كورونا المستجد؟

متحور “لامبدا”ظهر لأول مرة في البيرو، غرب أمريكا الجنوبية، والآن يتم رصده في أكثر من 30 دولة حول العالم. وفي 14 يونيو وصفته منظمة الصحة العالمية (WHO) بأنه “متغير مثير للاهتمام”.

يرى العلماء والخبراء أن المتحور الجديد لفيروس كورونا المستجد “لامبدا” يعتبر أشد شراسة وبالتالي يشكل تهديدًا جديدًا في ارتفاع أعداد الإصابات والوفيات التي بدأت بالانخفاض خلال العام الماضي. اليك كل المعلومات المتوفرة لدينا لتعرف كل شيء عن متغير لامبدا Lambda .

ما هو متحور لامبدا؟
تتغير الفيروسات طوال الوقت ، وتنتج نسخًا أو متغيرات مختلفة من نفسها. فقد تم اكتشاف هذا المتغير – المعروف سابقًا باسم C.37 لأول مرة في البيرو ديسمبر 2020 الماضي. ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية ، تم اكتشاف متغير لامبدا في 82٪ من حالات كوفيد-19 خلال شهري مايو ويونيو في بيرو ، التي لديها أعلى معدل وفيات بفيروس كورونا في العالم.

لدى لامبدا نمط فريد مؤلف من سبع جزيئات في البروتين الشائك الذي يستخدمه الفيروس لإصابة الخلايا البشرية. ويتعرّف الباحثون حالياً على طفرة واحدة تسمى L452Q ، والتي تشبه طفرة L452R التي يُعتقد أنها تسهم في ارتفاع معدل العدوى لمتغير دلتا.

ما هي المخاطر المرتبطة بطفرة لامبدا؟
عادةً ما يرتبط متغير لامبدا بارتفاع قابلية الانتقال ومقاومة الأجسام المضادة ، لكن خبراء الصحة قالوا إن هناك حاجة إلى مزيد من البيانات لإثبات هذه الحقيقة.

يحتوي بروتين سبايك لمتغير لامبدا على نمط فريد من 7 طفرات (Δ246-252 ، G75V ، T76I ، L452Q ، F490S ، D614G ، T859N) والذي يشبه L452Q طفرة L452R المبلغ عنها في متغيرات دلتا وإبسيلون. ولقد ثبت أن طفرة L452R تمنح الهروب المناعي للأجسام المضادة وتزيد من العدوى الفيروسية. حيث تشير البيانات الحالية إلى أن طفرة L452Q الموجودة في متغير لامبدا مماثلة لمتغير دلتا.

لاحظت هيئة الصحة العامة في إنجلترا، المملكة المتحدة أنه “لا يوجد حاليًا دليل على أن هذا المتحور يسبب مرضًا أكثر خطورة أو يجعل اللقاحات المعتمدة حاليًا أقل فعالية.”

ما هي أعراض متحور لامبدا؟
لا تزال المعلومات والبيانات عن متحور لامبدا قليلة جدًا ، ولكن استنادًا إلى الإصدار الرسمي لمنظمة الصحة العالمية ، سيظهر على مرضى COVID-19 عادةً أحد هذه الأعراض الأساسية:
حمى
سعال جاف
تعب
أعراض أقل شيوعًا:
أوجاع وآلام
إلتهاب الحلق
إسهال
التهاب الملتحمة
صداع الراس
فقدان حاسة التذوق أو الشم
طفح جلدي على الجلد أو تغير لون أصابع اليدين أو القدمين

أين ينتشر متحور لامبدا حول العالم؟
على الرغم من أن معدل العدوى وانتقال متحور لامبدا لم يتم تحديده بعد ، فقد تم العثور عليه في حوالي 30 دولة حول العالم. في حين أنه من الواضح أن السلالة السائدة في بيرو تمثل أكثر من 80 ٪ من الحالات،أما في تشيلي ، فإنها تمثل أكثر من 31 ٪ من العينات المأخوذة في شهري مايو ويونيو.

وفي الآونة الأخيرة ، أبلغت هيئة الصحة العامة في إنجلترا في المملكة المتحدة عن اكتشاف عدد قليل من الحالات التي تسببها طفرة لامبدا في البلاد واعترفت بأن لديها “إمكانية انتقال عالية أو مقاومة محتملة متزايدة للأجسام المضادة”. وبعد أن وجدت طريقها إلى أوروبا ، حيث توجد بالفعل معركة شرسة ضد متغير دلتا ، لا يزال سبب القلق غير كافياً بسبب نقص الدراسات.

وقال المستشار الإقليمي لمنظمة الصحة للبلدان الأمريكية (PAHO) بشأن الأمراض الفيروسية الناشئة ، جايرو مينديز ، في 30 يونيو / حزيران ، إنه تم اكتشافه في ثمانية بلدان في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي ، “ولكن بشكل متقطع في معظم البلدان”. وذكر منديز كذلك أنه لا يوجد دليل واضح حتى الآن على أنه فيروس أكثر قابلية للانتقال.

هل اللقاحات فعالة ضد متغير لامبدا؟
ليس لدى العلماء إجابة واضحة على هذا حتى اللحظة.

وكان قد درس باحثون في جامعة تشيلي ، سانتياغو ، تأثير لامبدا على العدوى الفيروسية باستخدام عينات دم من العاملين في الرعاية الصحية المحليين الذين تلقوا جرعتين من لقاح “كورونافاك” من الصين، وأشارت النتائج ، المنشورة في ورقة ما قبل الطباعة ، إلى أن لامبدا أكثر عدوى من Gamma و Alpha وأكثر قدرة على مقاومة الأجسام المضادة التي ينتجها التطعيم.

ومن ناحية أخرى ، اقترحت دراسة لمدرسة جروسمان للطب في جامعة نيويورك في 3 يوليو ، أن لقاحات فايزر ومودرنا الذين يعتمدوا على تقنية mRNA فعالة في الواقع ضد متغير لامبدا .

ومع ذلك ، لم تتم مراجعة هاتين الدراستين بعد ، ولم يتم بعد إثبات البيانات الدقيقة حول فعالية اللقاح ضد متغير لامبدا.

وكالات

ليست هناك تعليقات