جاري تحميل ... لنكتمل بالمعرفة INFOGRAT

إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

أكد المحلل الاقتصادي نايل الجوابرة، أن الزيارة الرسمية التي يقوم بها اليوم الخميس، ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد آل نهيان لجمهورية النمسا، تأتي في إطار توطيد علاقات الصداقه الثنائيه بين البلدين والتي بدأت منذ عام 1974 في المجالات كافة.

وذكر الجوابرة أن "الإمارات ليست شريكاً سياسياً فحسب للنمسا، بل هي أهم شريك اقتصادي وتجاري لها في منطقة الخليج".

ولفت إلى أن "الزيارة تأتي في إطار تعزيز الشراكة بين البلدين في خمس ملفات مهمة أبرزها معرض إكسبو 2020 دبي، كما تعتبر بوابة لتعزيز حضور النمسا في المنطقة بشكل عام، و تعزيز العلاقات البرلمانية، والحركة السياحية بين البلدين، وتطوير العلاقات الاقتصادية والتي بدأت بالشراكة قبل نحو 26 عاماً عندما استحوذت شركة مبادلة في أبوظبي على 13% من أسهم شركة " OMV " في عام 1994، وفي العام 2019، رفعت مبادلة الحصة إلى 25%".

وأضاف الجوابرة: "تعمل أكثر من 400 شركة نمساوية في الإمارات كمركز رئيسي لإدارة أعمالها في الخليج وشمال وشرق أفريقيا وأجزاء من الهند، وفي الوقت نفسه، أصبحت الإمارات المعبر الرئيسي لصادرات النمسا إلى منطقة الشرق الأوسط".

ولفت الجوابرة إلى حجم التبادل التجاري بين البلدين الذي بلغ في عام 2019 نحو 1,116 مليار دولار بما في ذلك المناطق الحرة، ومن حيث الاستثمارات بين البلدين ارتفعت الاستثمارات الإماراتية المباشرة في النمسا إلى 10.445 مليار يورو، كما ارتفعت أيضاً الاستثمارات النمساوية المباشرة في الإمارات خلال 2018 إلى 5.589 مليار يورو".

وكالات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق