شاب سوري كردي كان أول من أرشد الشرطة النمساوية لقاتلي الطفلة في فيينا

اخر الاخبار

شاب سوري كردي كان أول من أرشد الشرطة النمساوية لقاتلي الطفلة في فيينا

سلطت صحيفة نمساوية الضوء على شاب كردي سوري، ساهم في اعتقال متهمين بجريمة قتل مراهقة في فيينا . 

وقالت مجلة " بروفيل " إن محمد ماجد، المنحدر من محافظة الحسكة روج آفا كما يحب أن يقول هو، اشتهر في وسائل الإعلام منذ ايام، بعد أن أبلغ عن المتهمين في جريمة قتل مراهقة نمساوية تبلغ من العمر 13 عاماً.

وأشارت المجلة إلى أن المراهقة استدرجت لتعاطي المخدرات والتي هي مدمنة عليها في الأصل، ليلة 25 / 26 حزيران، وتعرضت للإيذاء والإغتصاب، والتي أصيبت بسكتة قلبية بعد تعاطي كمية كبيرة من المخدرات حسبما ذكرته آخر التحقيقات، وثرکت جثة هامدة عند شجرة، في الحي 22 في فيينا . 

وحول الأسئلة الكثيرة عن الحادثة التي هزت فيينا، أجملت المجلة بالإجابة التالية : هي فتاة لم تعد إلى منزلها، إلى الأبد " أما الشاب محمد ماجد ( 19 عاماً )، الذي يحب أن يقول إنه کردي وليس سوري، فقد كان السبب في تقفي أثر المتهمين وقال محمد إنه باشر بإبلاغ الشرطة عن أحد المتهمين ( 23 عاماً ) في الجريمة وقد فعل ما ينبغي عيله فعله . 

وما تزال تحقيقات الشرطة مستمرة في الجريمة وكان محمد قد قاد الشرطة إلى أحد المشتبه بهم، وكان قد تعرف عليه قبل الجريمة بثلاث أو أربع سنوات، في نزل اللاجئين في فيينا، كما يقول ماجد  

ولاحقا، التقى بالمتهم الثاني ( حاجي ، 18 عاماً )، وهذا الأخير يعيش في الشقة التي قيل أن المراهقة النمساوية ماتت فيها، ويقول ماجد، الذي أدلى بأقواله للشرطة بخصوص القضية، إنه يعرف المتهم الثالث ( أفغاني أيضاً، 16 عاماً ) . 

وختم ماجد بالقول إنه يشعر بالخجل اليوم لأنه عرف مثل هؤلاء الناس، فقد كان ما ارتكبوه صدمة بالنسبة له .

INFOGRAT

ليست هناك تعليقات