جاري تحميل ... لنكتمل بالمعرفة INFOGRAT

إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

تشهد الحدود بين ليتوانيا وبيلاروسيا مؤخرا تزايدا ملحوظا في أعداد المهاجرين الذين يدخلون بشكل غير قانوني إلى ليتوانيا قادمين من بيلاروسيا. 

وللحد من ذلك أعلنت النمسا عن رغبتها في مساعدة ليتوانيا. وهو ما أكده وزير الداخلية النمساوي كارل نهامر في تصريحات صحفية، يوم الخميس (22 يوليو/ تموز) إن بلاده تريد تكثيف الحرب ضد الهجرة غير الشرعية على الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي٬ مشيرا إلى أن المحادثات جارية حاليا بينه وبين نظيرته الليتوانية أجني بيلوتايتو بهذا الشأن. وأن النمسا سترسل 13 وحدة خدمة طوارئ من وحدة كوبرا الخاصة إلى جانب سيارة مصفحة لتعزيز حماية الحدود الخارجية الشرقية للاتحاد الأوروبي.

وأكد الوزير وقوف النمسا إلى جانب شركائها في الاتحاد الأوروبي في تضامن كامل لمكافحة الهجرة غير الشرعية، موضحا أنه خلال العام الجاري تم القبض على أكثر من 1700 مهاجرا دخلوا بشكل غير قانوني عبر بيلاروسيا، لافتا إلى أن هذا الاتجاه آخذ في الارتفاع في اتصال هاتفي مع نظيرته الليتوانية أجني بيلوتايت.

وقوبل العرض النمساوي بامتنان من قبل وزيرة داخلية ليتوانيا. علما أن نشر قوات حماية الحدود سيستمر "عدة أسابيع على الأقل" وأن الوضع على الحدود سيتم تقييمه بشكل مستمر. وكانت وكالة حماية الحدود التابعة للاتحاد الأوروبي فرونتكس وافقت على تعزيز حماية الحدود منذ أسبوعين.

وأكد نهامر أن "حماية الحدود الخارجية تعني أيضا حماية حدودنا" ومن البديهي أن نقف إلى جانب شركائنا في الاتحاد الأوروبي متضامنين وخاصة عندما يتعلق الأمر بمكافحة "الهجرة غير الشرعية". وطالب وزير الداخلية النمساوي من مفوضية الاتحاد الأوروبي دعم الخطط الليتوانية لبناء سياج بطول 680 كيلومترًا من الحدود مع بيلاروسي مؤكدا على ضرورة عدم السماح بابتزاز الاتحاد الأوروبي.

وقال الوزير، إن معظم المهاجرين يأتون من العراق والكونغو والكاميرون وغينيا وأفغانستان، مشددا على ضرورة منع الدخول غير القانوني للمهاجرين، منوها إلى أن هناك طرق تهريب منظمة إلى الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي.

وأشار نهامر، إلى أن ألمانيا والنمسا على وجه الخصوص دول مستهدفة للمهاجرين، موضحا أن ليتوانيا تريد بناء سياج على الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي لكن لا يتوافر لها دعم كاف من مفوضية الاتحاد الأوروبي.

وفقًا لمفوضية الاتحاد الأوروبي، عبر أكثر من 2000 شخص الحدود إلى ليتوانيا بشكل غير نظامي هذا العام، معظمهم أطفال. وأكدت مفوضية الاتحاد الأوروبي على ضرورة دعم ليتوانيا من أجل حماية حدودها "إنها مسؤولية مشتركة " لدعم ليتوانيا والمحتاجين على الحدود. وأكدت مفوضية الاتحاد الأوروبي على ضرورة وجود اتفاق مشترك بشأن ميثاق اللجوء والهجرة.

يتزايد عدد حالات الدخول غير القانوني على الحدود الليتوانية منذ أسابيع. حاولت دولة البلطيق ردع الهجرة غير النظامية بفرض بأنظمة لجوء أكثر صرامة من أجل تسريع ترحيل المهاجرين. كما تم تقييد حق الاعتراض لطالبي اللجوء المرفوضين.

هدد حاكم بيلاروسيا ألكسندر لوكاشينكو مرارًا وتكرارًا الاتحاد الأوروبي بالسماح بمرور اللاجئين من مناطق الحرب ردًا على العقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي على بلاده.

م ن
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق