جاري تحميل ... لنكتمل بالمعرفة INFOGRAT

إعلان الرئيسية

آخر الاخبار


عززت الحكومة النمساوية أمن حدودها لمنع تدفق المهاجرين غير الشرعيين، بعد ازدياد عدد الأشخاص الذين يلقى القبض عليهم عند الحدود، وفق ما أعلن وزير داخلية البلاد.

وقال وزير الداخلية “كارل نهامر”، إن بلاده أرسلت 400 عسكري إلى الحدود، موضحا أن سياسة منح اللجوء للمهاجرين في الاتحاد الأوروبي قد فشلت، وأن النمسا بحاجة إلى تعزيز حدودها، حيث أن نظام حماية الحدود الأوروبي لا يعمل.

كما شدد الوزير، على أن بلاده تريد تكثيف الحرب ضد الهجرة غير الشرعية على الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي، مشيرا إلى أن المحادثات جارية حاليا بينه وبين نظيرته الليتوانية “أجني بيلوتايتو” بهذا الشأن.

من جانبها، أكدت وزيرة الدفاع النمساوية “كلوديا تانر”، أنه “نظرا للعدد المتزايد من المحاولات غير القانونية لعبور الحدود، فإننا مضطرون إلى تعزيز قواتنا بشكل كبير والسيطرة على حركة المهاجرين على الحدود مع سلوفاكيا والمجر وسلوفينيا”.

وكانت تقارير إخبارية عديدة، أفادت بأن الحدود مع المجر تأثرت جزئيا، وجرى القبض على نحو مئتي مهرب بالفعل العام الجاري.

يذكر أن ليتوانيا تشهد ارتفاعا ملحوظا في أعداد المهاجرين غير النظاميين القادمين من بيلاروسيا، أغلبهم من العراق وأفغانستان، ما دفع حكومة النمسا للإعلان عن رغبتها في مساعدة ليتوانيا، مؤكدة أنها تريد تكثيف الحرب ضد الهجرة غير الشرعية على الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي، وأن النمسا سترسل 13 وحدة خدمة طوارئ من وحدة كوبرا الخاصة إلى جانب سيارة مصفحة لتعزيز حماية الحدود الخارجية الشرقية للاتحاد الأوروبي.

وكالات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق