جاري تحميل ... لنكتمل بالمعرفة INFOGRAT

إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

أفادت صحف نمساوية، بأن قانون "بريكست" يعيق تسليم بريطانيا للأفغاني المشتبه به بالمشاركة في اغتصاب وقتل الطفلة "ليوني"، إلى النمسا.

وقالت المتحدثة باسم مكتب المدعي العام في فيينا إنه يوجد أساس قانوني جديد لتسليم الأشخاص المطلوبين في إنكلترا منذ خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وأضافت المتحدثة أنه تم اتباع الخطوات القانونية الجديدة، حيث قامت السلطات النمساوية بترجمة الوثيقة الضرورية وأرسلتها إلى السلطات البريطانية، حيث تنظر النمسا نقل الأفغاني المشتبه به، والمحتجز حاليًا في لندن إلى النمسا لتتم محاكمته في النمسا.

ومنذ (يناير) 2021 ، لم يعد من الممكن استخدام مذكرة التوقيف الأوروبية في بريطانيا بسبب خروج الأخيرة من الاتحاد الأوربي بموجب قانون بريكست وهو قانون سنته بريطانيا لتنظيم عملية خروجها من الاتحاد.

وقبل أيام نجح محققون نمساويين خاصين، بتبع الأفغاني الفار الذي يبلغ 22 عاما في لندن، حيث ألقت الشرطة الإنجليزية القبض عليه في أحد الأحياء المكتظة بالأفغان.

وتتهم النمسا الأفغاني الذي حصل على قرار لجوء سلبي في النمسا بسبب 6 قضايا جنائية، بمشاركته بتخدير واغتصاب وقتل الطفلة ليوني في فيينا، الحادثة التي هزت الرأي العام النمساوي.

INFOGRAT
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق