جاري تحميل ... لنكتمل بالمعرفة INFOGRAT

إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

خرج العالم الإسلامي أمير زيدان عن صمته للمرة الأولى: تحدث ضد الإخوان المسلمين وقادة الشباب المسلم في النمسا (MJÖ)، بمن فيهم الخبير السياسي فريد حافظ، كما يشرح زيدان لماذا يعتبر التحقيق الجاري ضد جماعة الإخوان المسلمين مبرراً.

من عام 2002 إلى عام 2012، كان أمير زيدان مسؤولاً عن مزيد من التدريب للمعلمين الإسلاميين في النمسا وما زال رئيس "المعهد الإسلامي" الذي أسسه.

كشف المستور
قام زيدان بتسمية جماعة الإخوان المسلمين في النمسا، بما في ذلك عالم السياسة والباحث في الإسلاموفوبيا فريد حافظ و "معلمه" عمار شاكر، كما دافع زيدان عن عمليات تفتيش المنازل للاشتباه في جماعة الإخوان المسلمين في نوفمبر وشرح لماذا يعتبر الإخوان المسلمين مشكلة، لم يبد فريد حافظ أي رد بشأن هذه المزاعم.

وبدأت السلطات النمساوية تحقيقات مع المشتبه بهم من جماعة الإخوان المسلمين في إطار "عملية الأقصر"، وانتقد الباحث في الإسلاموفوبيا فريد حافظ هذا بشدة وهو أحد المشتبه بهم.

بينما لايرى زيدان أن تحقيقات السلطات النمساوية تعد إسلاموفوبيا، فإذا كانت الدولة النمساوية معادية للإسلام، فإنها ستعمل بشكل عام ضد المسلمين، حيث تشكل بعض الجماعات مثل الإخوان المسلمين إشكالية لنا نحن المسلمين أيضًا، حسب زيدان.

وقال زيدان ليست الحكومة هي التي تحقق مع هذه المجموعة كما قال حافظ، ولكن سلطات الدولة المكلفة بالحفاظ على أمن البلاد، أرحب بأي عمل في هذا الاتجاه، إن أعضاء الحكومة والمستشار سيباستيان كورتس موجودين في الحكم منذ بضع سنوات فقط، لكن مسؤولي التحقيق مكثوا هنا لفترة أطول، القضاة والمدعون العامون ليسوا أعضاء في الحكومة، بل يحققون حتى مع أعضاء الحكومة نفسها.

وقال زيدان، لم يُنظر إلى جماعة الإخوان المسلمين أبدًا على أنها منظمة عنيفة في أوروبا، لكنها كانت كذلك في أماكن أخرى، على سبيل المثال، لديك منظمات مسلحة في سوريا أو اليمن أو فلسطين، حيث تعتبر حماس من الإخوان المسلمين، لذا فمن المنطقي أن تأخذ الدولة موقف منهم.

وأضاف "ولو كنت موظف أمن كنت سأفعل ذلك أيضًا، الهجوم الإرهابي الجبان في 2 نوفمبر 2020 هو أيضًا سبب كافٍ لفحص جميع الجمعيات ذات التوجهات الإسلامية بالتفصيل، خاصةً إذا كان لديهم منظمات متشددة في الخلفية" .

وعن تقرير الباحث في شؤون التطرف Lorenzo Vidino، عن جماعة الإخوان المسلمين في النمسا، الذي نشرته جامعة فيينا لأول مرة في عام 2017، قال زيدان إن كل كلمة في هذا التقرير صحيحة، كما أنه مدروس بشكل لا يصدق.

وتابع " لا أستطيع أن أقول ما إذا كان جميع أعضاء MJÖ لديهم هذه الروابط، لكني أعرف أشخاصًا في مجلس الإدارة وفي مناصب إدارية من الواضح أنهم من الإخوان المسلمين ولهم تأثير كبير على MJÖ، العديد من الشباب الذين يشاركون في فعاليات MJÖ لا يعرفون شيئًا عن هذا".

وذكرهم زيدان بالاسم، "عمار شاكر، الذي كان محاضرًا في IRPA (أكاديمية التربية الدينية الإسلامية آنذاك)، وفقًا لملاحظاتي، يشغل في الواقع منصبًا قياديًا، جنبًا إلى جنب مع فريد حافظ وألكسندر عثمان (يعمل حاليًا كمدرب في الشبكة الاستشارية الإسلامية لـ الشباب والأسرة وفي جمعية TURN لمنع التطرف) وهم من أسسوا MJÖ.

يبدو أن جزءًا من مفهوم أن أولئك الذين يؤثرون على MJÖ يبقون في الخلف

لم يظهر اسم عمار شاكر علنًا فيما يتعلق بـ MJÖ: ليس في القوانين، وليس في الواجهة الرئيسية لـ MJÖ، لم أجده في كتاب بمناسبة الذكرى العشرين لـ MJÖ.
بالنسبة إلى أن اسم عمار شاكر، لم يظهر علنا فيما يتعلق ب MJÖ، علق زيدان يبدو أنه ينتمي إلى مفهوم أن أولئك الذين يؤثرون حقًا على MJÖ يبقون في الخلف ولا يعرفهم العالم الخارجي أبدًا، فالعلاقة بين شاكر و MJÖ هي مثل الزواج الكاثوليكي، لا ينفصل، حسب تعبيره.

وقال أيضا "تعرفت على عمار شاكر لأن MJÖ عقد اجتماعاته في قاعة الهيئة الإسلامية، حيث كان مكتبي أيضًا، في ذلك الوقت، لم يكن لدى MJÖ مقرات خاصة به، كان عمار شاكر وزوجته آمنة شاكر، التي كانت مديرة IRPA لفترة معينة، حاضرين دائمًا في الاجتماعات، وكذلك فريد حافظ وألكسندر عثمان.

بالمناسبة ، كل من يعرف أنشطة MJÖ يعرف أن عمار شاكر هو الشخصية الرئيسية: هو وزوجته أمينة شاكر."

وعند سؤاله، ما إذا كان هناك دليل، أن هؤلاء الأشخاص من الإخوان، قال،" سمعت الكثير من عمار شاكر نفسه، أخبرني منذ حوالي 16 عامًا أن فريد حافظ وألكسندر عثمان قاما بأداء "البيعة" - أي قسم الولاء أو القسم داخل جماعة الإخوان المسلمين. يبدو أنه كان فخورًا بذلك وقال، "انظروا هنا، هذان الاثنان، لقد أدوا بالفعل اليمين،" ربما أراد أن يخبرني ألا أحاول صيدهم، وهو ما لم أكن على وشك القيام به".

وعن نفي حافظ كونه من الإخوان المسلمين، علق زيدان "سمعت من والده بالتبني أنه واحد منهم، عمار شاكر مثل والده الروحي الأيديولوجي، كان حافظ يستمع إليه دائمًا ولا يزال يفعل، عندما دخل شاكر في جدال مع الرئيس السابق للهيئة الإسلامية فؤاد سنج، كان حافظ إلى جانبه".

"بالمناسبة: لم ألاحظ أبدًا أن أحد أعضاء MJÖ قد شارك في دوراتي التدريبية الإضافية. أقول للمسلمين دائمًا في دوراتي: لا تعملوا مع مثل هذه المنظمات، لأنها لا تعمل من أجلكم، في الحقيقة لم يهتموا أبدًا بالعمل الإسلامي لدينا. وجهة نظري هي: نحن ننقل العلم بغض النظر عن الآراء السياسية.

وعند سؤال زيدان حول ما إذا كان يعتقد أن هذه الأنشطة حول MJÖ إشكالية، أوضح، "أنا لست متأكداً، لكني أجد صعوبة في كيفية تأثر الشباب بهم، فهم لا يشعرون بأنهم جزء من هذا المجتمع، ولكن كجسم غريب يتعرض دائمًا للهجوم من الخارج لأسباب عنصرية. بالإضافة إلى ذلك، تم إنشاء هيكل هنا يذكرنا بطائفة، فقط هم أنفسهم، MJÖ أو جماعة الإخوان المسلمين هم الطيبون، المتفهمون، الأفضل، وعليهم أن يكونوا القادة - هذه العقلية ملموسة عندهم، يمكنك أن تشعر بالغطرسة تجاه الآخرين في MJÖ. إذا غادر شخص ما MJÖ، فسيتم عدم إعطاءه أي قيمة، وهم يخيفون الناس بمجرد أن ينتقدوهم، وهم الآن ينتقدوني بشدة بسبب شهادتي أمام سلطات التحقيق".
وعن ردة فعل حافظ بعد الإدلاء بشهادته ضدهم، يضيف زيدان،" مثلما اعتدت على ذلك، من ناحية أخرى، في حين يريد MJÖ مقاضاة خريطة الإسلام لخرق حماية البيانات، أرسل المسؤولون شهادتي وبياناتي الشخصية - أي الاسم الكامل ورقم الهاتف وعنوان المنزل وعنوان البريد الإلكتروني - للكثيرين، وتم إرسال الوثيقة مع شهادتي إلى العديد من المعلمين والشخصيات حتى إلى ألمانيا، جنبًا إلى جنب مع الدعاية السلبية ضدي، العديد من مدرسي الدين وأصدقائي اتصلوا بي وأولادي حول هذا الموضوع. يمكنك أن ترى أنه عندما يتعلق الأمر بالآخرين، فإنهم، MJÖ أو جماعة الإخوان المسلمين، ليس لديهم مشكلة في انتهاك حماية البيانات.

أرسل فريد حافظ شهادتي مع سورة 49، الآية 12 من القرآن، ومن ثم فهو يفترض أنني أشهِّر به أو بسمعة MJÖ أو الإخوان المسلمين، يقول إنه من الشائعات، أن أقول إنهم من الإخوان المسلمون عندما يكونون كذلك، إنه أمر غير منطقي وغريب كما لو كنت أقول عنك إنك صحفي، وأنت تتهمني بالتشهير بسبب هذا المصطلح.

INFOGRAT
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق