جاري تحميل ... لنكتمل بالمعرفة INFOGRAT

إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

لمدة عام واحد بالضبط، أتيحت الفرصة للأشخاص المشردين في ظل النظام النازي - وأحفادهم - للتقدم بطلب للحصول على جواز سفر نمساوي بشكل مستعجل وغير بيروقراطي نسبياً، حيث تقدم بطلبات 16600 شخص، معظمهم من إسرائيل وإنجلترا والولايات المتحدة.
وقال Oskar Deutsch، رئيس الجالية اليهودية في النمسا، إن جمهورية النمسا بهذه المبادرة اتخذت خطوة واعية نحو المصالحة مع المواطنين القدماء، "والاستجابة من جميع أنحاء العالم كانت كبيرة"، وتم تقديم الغالبية العظمى من طلبات الحصول على الجنسية في السفارات من تل أبيب ولندن وواشنطن العاصمة.

وفقاً لوزارة الخارجية النمساوية، من المهم إعطاء المتضررين الفرصة لاستعادة جزء من هويتهم، لبناء الجسور تاريخية مجدداً.

وبالمناسبة، فإن دائرة بلدية فيينا 35 هي المسؤولة عن التجنس، وقد تصدرت عناوين الصحف مؤخراً بشكل سلبي بسبب عدم الكفاءة، فمن بين 16600 طلب تقدم بها ناجون من النظام النازي، حيث تمت معالجة أكثر من ثلث ملفات الجنسية.

تزايد حوادث معادية السامية سريعاً
لكن هل ما زال العديد من المتقدمين يرغبون في أن يصبحوا مواطنين نمساويين؟ كما يتضح من تقرير تقريبي عن حوادث معاداة السامية، فقد انفجرت الأرقام في النصف الأول من عام 2021، والسبب الرئيسي هو الوباء، بما في ذلك نظريات المؤامرة ومظاهرات اليمينية، ووفقًا لتقارير "Profil" في عددها الحالي، كان هناك أكثر من 100 حادثة معادية للسامية في أبريل وحده, وهذا هو ضعف ما كان عليه في الشهر المقابل من عام 2020 .

وترى الوزيرة الدستورية Karoline Edtstadler أن الوباء يغذي نظريات المؤامرة ومعاداة السامية، ووفقاً للتقرير، وجد أولئك المسؤولون سياسياً أن "أثناء الوباء ، تظاهر معادون للسامية، ولعب Herbert Kickl (رئيس FPÖ ) دوراً حقيراً" في ذلك .

INFOGRAT
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق