جاري تحميل ... لنكتمل بالمعرفة INFOGRAT

إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

قالت البحرية المغربية إن دوريات تابعة لها ساهمت بإنقاذ 438 مهاجرا "واجهوا صعوبات على متن قوارب تقليدية"، خلال الأيام الخمسة الماضية. وفقا للبحرية المغربية، كان هؤلاء يحاولون الوصول إلى إسبانيا عبر المتوسط أو عبر الأطلسي (الكناري).

ووفقا لوكالة الأنباء المغربية التي نقلت الخبر، أفاد مصدر عسكري أن "غالبيتهم (المهاجرين) يتحدرون من دول أفريقيا جنوب الصحراء، بالإضافة إلى أكثر من ثلاثة بنغاليين وتركي، واجهوا صعوبات على متن قوارب تقليدية". وأوضح المصدر أن هذه العمليات نفذتها "وحدات قتالية تابعة للبحرية الملكية كانت تعمل في عرض الساحلين الأطلسي والمتوسطي بين 19 و23 آب/أغسطس".

وأضاف المصدر لوكالة الأنباء المغربية أنه بعد إنقاذهم، قدمت لهم الإسعافات الأولية "قبل نقلهم سالمين إلى الموانئ القريبة بالمملكة وتسليمهم إلى مصالح الدرك الملكي".

وكانت السلطات المغربية أعلنت أمس الثلاثاء 24 آب/أغسطس عن اعتراض 58 مهاجرا، بينهم 11 امرأة، قبالة ساحل مدينة العيون بالصحراء الغربية، حيث كانوا في طريقهم إلى جزر الكناري الإسبانية.

مصادر إعلامية محلية نقلت عن مسؤولين في السلطات إن البحرية الملكية نقلت هؤلاء المهاجرين، الذين كانوا على متن قارب مطاطي، إلى ميناء العيون.

كما تحدثت المنظمة الدولية للهجرة الأسبوع الماضي عن غرق 47 مهاجرا على تلك الطريق، ونجاة سبعة فقط، بعد أن انطلقوا من مدينة العيون وقضوا أيام عدة تائهين في المحيط.

100 كلم
وتعد سواحل المغرب الشمالية على البحر المتوسط منطلقا رئيسيا لقوارب المهاجرين نحو إسبانيا، التي تبعد كيلومترات قليلة، أما سواحل المملكة الجنوبية المطلة على الأطلسي فتنطلق منها القوارب نحو جزر الكناري الإسبانية.

وتبلغ المسافة الأقصر بين الأرخبيل الإسباني وسواحل المملكة نحو 100 كلم، لكنها تعتبر خطرة للغاية نتيجة الظروف الملاحية الصعبة فيها.

ويشكل الوافدون من بلدان أفريقيا جنوب الصحراء عادة غالبية المهاجرين الذي يستقلون "قوارب الموت"، كما توصف في المغرب، للوصول إلى أوروبا. كما يسعى مواطنون مغاربة للمغامرة على متن تلك القوارب أيضا أمل تحسين أوضاعهم المعيشية.

وتظهر أرقام وزارة الداخلية الإسبانية أنه بين الأول من كانون الثاني/يناير و30 حزيران/يونيو 2021، وصل 12,622 مهاجرا إلى إسبانيا عن طريق البحر، مقارنة بـ7,256 في العام السابق.

وحسب إحصاءات منظمة "كاميناندو فرونتيرا" غير الحكومية، قضى نحو 2100 مهاجر أثناء محاولتهم الوصول بحرا إلى إسبانيا خلال الأشهر الستة الأولى من 2021، غالبيتهم العظمى في الطريق نحو جزر الكناري في المحيط الأطلسي.

م ن
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق