جاري تحميل ... لنكتمل بالمعرفة INFOGRAT

إعلان الرئيسية

آخر الاخبار


أقدم رجل نيجيري يبلغ من العمر 36 عامًا على ارتكاب جريمة وهو في حالة سكر كامل حيث قام  بعض وقضم جفون زوجته بعد حفلة زفافهما في فيينا، واعترف النيجيري الأصل انه كان تحت تأثير مؤثرات عقلية مهلوسة وقت ارتكاب الجريمة،مما ادى الى اصابات خطيرة .
وأوضح المدعي العام في المحكمة الجنائية بفيينا في بداية الجلسة، أن الرجل الذي جاء من نيجيريا وزوجته، وقد حصل الزواج في 15 يناير 2021 بعد فترة طويلة من الارتباط، مع مشاركة والدي الزوجين في الحفل عبر رابط الفيديو، وفي اليوم التالي حدث الهجوم العنيف، ولم يكن لدى المتهم ولا محاميه نورمان هوفستاتير تفسير معقول. 

قال هوفستاتر: "لم يكن هناك عنف في الماضي، كان محبًا لها للغاية، كان كل شيء مثاليًا، وكان كل شيء متناغمًا للغاية". وقال بعد ذلك: "أحب زوجتي كثيرًا"، وأنه يشعر بالأسف الشديد، ولا يعرف لماذا حدث ذلك.

وبحسب الادعاء ، فقد خنق زوجته البالغة من العمر 30 عامًا حتى برزت مقل العيون، ثم عضها في عينيها قبل أن يزيل جفنيها وطعنها في راسها بقطعة من الزجاج، وعانت زوجته من صدمة شديدة في العمود الفقري العنقي، و خلع في فقرات عنق الرحم الخامسة والسادسة وإصابات خطيرة في كلتا العينين، وفي جلسة الاستماع، التي دُعيت إليها كشاهدة، ظهرت المرأة مرتدية نظارة شمسية داكنة لحمايتها من ضوء النهار الساطع.

وكان على الضحية خلع النظارات الشمسية في المحاكمة، حيث امرها القاضي نزع نظارتها لفترة وجيزة، رغم أن المرأة أشارت إلى أن ضوء النهار ليس جيدًا لها بسبب إصاباتها، لكن القاضي أصر على أنها يجب أن "يرى الوجه كله للحظة".

وتم تأجيل المحاكمة في النهاية إلى أجل غير مسمى، ويريد القاضي الحصول على تقرير عن السموم التي تعاطاها المشتبه به وكان من المفترض أن يجيب على السؤال حيث رفض الاجابة حول ما إذا كانت مادة ما، وما هي المادة التي كانت سببًا لارتكاب تلك الجريمة، ويريد القاضي أن يكتشف بواسطة آثار الدماء التي تركها المتهم في مسرح الجريمة والتي - كما هو مأمول - تم تأمينها ولم يتم إتلافها في تلك الأثناء.

INFOGRAT
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق