جاري تحميل ... لنكتمل بالمعرفة INFOGRAT

إعلان الرئيسية

آخر الاخبار



أعلنت مصادر بالاتحاد الأوروبي أن الاتحاد يتوقع استئناف المفاوضات النووية المعلقة حاليا مع النظام الإيراني خلال الشهر المقبل.

وبحسب المعلومات الصادرة ، قدم ممثلون من النظام الإيراني تأكيدات في الأيام القليلة الماضية بأن المحادثات في فيينا ستستأنف.

وقال مسؤول كبير في الاتحاد الأوروبي إن هناك تفاهما على إمكانية استئناف المفاوضات بعد اكتمال تشكيل الحكومة الحالية في النظام الإيراني مباشرة، مبينا أن التفكير يدور حاليا على نقطة زمنية في بداية سبتمبر/أيلول المقبل.

وتولى رئيس النظام الإيراني الجديد "إبراهيم رئيسي" مهام منصبه بالكامل منذ الخميس.

وتجرى المفاوضات في فيينا منذ أبريل/نيسان الماضي لإنقاذ اتفاق فيينا النووي لعام 2015.

وتركز الجهود الدبلوماسية للدول الموقعة على الاتفاق وهي الصين وألمانيا وفرنسا وبريطانيا وروسيا وكذلك جهود الاتحاد الأوروبي على عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق، بما يشمل رفع العقوبات عن النظام الإيراني.

وفي الوقت نفسه يجب على النظام الإيراني الالتزام مرة أخرى بالشروط المتفق عليها.

وتوقفت المفاوضات نتيجة الانتخابات الرئاسية منتصف يونيو/حزيران الماضي، ومن المتوقع استئنافها مع فريق" إبراهيم رئيسي" الرئيس الجديد للنظام الإيراني.

ووفقا لمسؤول الاتحاد الأوروبي لا يزال من غير الواضح ما إذا كان فريق النظام الإيراني الجديد سيرفع تقاريره إلى وزارة الخارجية أو إلى مجلس الأمن القومي على سبيل المثال.

وفي بروكسل ينظر إلى "حسين أمير عبداللهيان" على أنه وزير الخارجية الجديد المحتمل، وقد شغل في السابق منصب نائب وزير خارجية النظام الإيراني.

وتعتبر المباحثات ضرورية لأن الولايات المتحدة انسحبت من الاتفاق عام 2018 في عهد الرئيس الأمريكي السابق "دونالد ترامب" وفرضت على النظام الإيراني مرة أخرى عقوبات اقتصادية مؤثرة.

وكالات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق