جاري تحميل ... لنكتمل بالمعرفة INFOGRAT

إعلان الرئيسية

آخر الاخبار


قال متحدث باسم وزارة الداخلية الألمانية، إن بلاده ستمنح تأشيرات دخول عاجلة إلى الأفغان الذين عملوا مع قواتها “لأسباب إنسانية”، مضيفا أن موظفي الدعم لا يعتبرون لاجئين.

وأضاف ماريك ويدي في مؤتمر صحفي حكومي في برلين: “إنهم لا يأتون إلى ألمانيا كلاجئين، هذا ليس له علاقة ببرنامج اللاجئين”.

وشدد على أنه لم يتم اتخاذ أي قرار شامل لاستيعاب جميع الأفغان الذين عملوا في أي وقت مع المنظمات الألمانية في أفغانستان، وأنه يتم إصدار التأشيرات للعمال المعرضين للخطر بعد تقديمهم للقبول.

من جانبه، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية، كريستوفر برغر، إنه تم إجلاء 202 أفغاني بحلول يوم الأربعاء. هذا بالإضافة إلى 1900 أفغاني وصلوا قبل يوليو/ تموز، وتم إصدار 2400 تأشيرة دخول للأفغان قبل انسحاب القوات الألمانية.

ونفى برغر التقارير التي تزعم أن الحكومة الألمانية كانت تتباطأ عندما تعلق الأمر بإخلاء السفارة. وقال برغر: “كانت السفارة في ذلك الوقت مقتنعة بإمكانية الحفاظ على الأمن لبعض الوقت”.

وكانت حركة “طالبان” قد سيطرت على كامل البلاد والعاصمة كابول في وقت سريع فاجأت فيه العالم والدول الغربية, حيث هرعت الأخيرة الى سحب موظفيها واغلاق سفاراتها حفاظا على ارواحهم في حال تدهور الأوضاع.

وكالات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق